6 أبريل.. ذكريات ومشاهد لا تُنسى

6 أبريل.. ذكريات ومشاهد لا تُنسى

(الترا سودان)

دموع وبكاء وهتافات مدوية، هي الصور التي تناقلتها وكالات الأنباء يوم دخول المتظاهرين لساحة القيادة العامة للقوات المسلحة، وكانت إيذانًا ببدء الاعتصام، والبداية الفعلية لسقوط النظام المُباد، ونسترجع من ذاكرة 6 نيسان/أبريل 2019 الذكريات والمشاهد، توثيقًا لهذا اليوم التاريخي، الذي غيّر مجرى حياة الشعب السوداني، معلنًا عن انتصار الثورة السودانية الثالثة..


يوم تاريخي

وشهدت مواكب 6 نيسان/أبريل 2019  تواجد عشرات الثوار داخل المعتقلات، وخرج البعض بعد سقوط البشير وآخرين بعد تلاوة وزير الدفاع الأسبق، عوض بن عوف، لخطاب تنحية البشير.

ناشط سياسي: كان البعض يعتقد أن سقوط النظام محض أمنيات وخيال

ومن ذاكرة تلك الأيام، يروي الناشط السياسي، تمام العاقب، أنه كان يؤكد لزملائه السياسيين داخل المعتقلات، بحتمية سقوط النظام، وذلك استنادًا على رؤية ومناهج التحليل، ويقول: "كان البعض يعتقد أن سقوط النظام محض أمنيات وخيال"، ويتابع قائلًا: "دونت على صفحتي الشخصية قبل شهر كامل من 6 أبريل بأن ثمة مفاجأة مدوية، متمثلة في سقوط النظام".

اقرأ/ي أيضًا: مواكب 6 أبريل.. خفايا وأسرار تنشر لأول مرة

ويزيد العاقب بالقول، إنهم بذلوا جهدًا كبيرًا لإنجاح الموكب، وذلك عبر توفير عدد مهول من البخاخات للثوار، وكانت مجموعات من الثوار تسمى "الغانجين -وهم من يخرجون في مواكب خارج الجدول الثوري"، تعمل للإعداد قبل شهر لإنجاح 6 أبريل.

ويؤكد تمام العاقب، أن روائح البمبان كانت تتسرب إلى معتقلات موقف شندي المحصن والمعروفة باسم "الثلاجات" ويسمعون أصوات الذخيرة. ويحكي العاقب: "كانت بجوارنا مجموعة من المعتقلين الأجانب يسمح لهم بمشاهدة شاشة التلفاز، أخبرونا بوصول المتظاهرين للقيادة العامة". ويصف مشاعره عند سماع الخبر بالفرح الطبيعي، لإيمانه بسقوط النظام. 

يوم خالد في ذاكرة الشعب السوداني

خلال عامين من عمر الثورة السودانية المجيدة، استمر الثوار في الخروج إلى الشوارع، يجددون العهد للشهداء ولمفقودي القيادة بمواصلة المشوار، يحملون مطالب متجددة بتحقيق العدالة والسلام كاملًا. وفي كل عام في 6 نيسان/أبريل تشهد شوارع الخرطوم ضجيجًا يصل عنان السماء، بهتافات الثوار وأصوات البمبان والجموع الغاضبة التي تحمل مطالبها للسلطات المعنية. 

ويقول عضو لجان المقاومة بأحياء بحري، حسن طلب، إن 6 نيسان/أبريل 2019 يعد يومًا تاريخيًا، جدد فيه الثوار ذكرى ثورة 1985، وقام اليوم بمجهودات متراكمة استمرت لمدة أربعة أشهر، وتم التحضير لهذا اليوم الكبير بالدعاية والإعلان لما يقارب الثلاثة أسابيع. ويذكر حسن طلب، أن جموع غفيرة من الشعب السوداني، بالداخل والخارج؛ تدافعت لتشهد ذكرى الثورة.

اقرأ/ي أيضًا: اكتشاف مواقع أثرية جديدة بدارفور

ويذهب عضو لجان المقاومة بأحياء بحري، إن 6 أبريل 2019 هزم أكبر دكتاتورية مرت على الدولة السودانية، ويعد بداية حقيقية نحو التغيير المأمول. ومن المشاهد التي لا ينساها حسن طلب، مرور موكبٍ أمام وزارة النفط، مع تواجد العناصر الأمنية التي كانت، آنذاك، تنشط في اعتقال الثوار، حيث حضرت سيدة تنتمي للنظام البائد، وصارت ترشد القوات الأمنية على المتظاهرين، يقول حسن طلب: "قابلت موقفها بالضحك، إذ كيف لشخص أن يحرج نفسه في آواخر عهد السلطة الغاشمة، ويفقد بمواقفه احترامه لنفسه".

 عضو بلجان المقاومة: لجان أحياء بحري لم تتبنَ مواكب هذا العام، والمشاركة مفتوحة بصورة فردية

ويتوقع حسن طلب، في الذكرى الثانية للثورة، مزيدًا من الضغط على الحكومة، وتصحيح مسارات الثورة والمطالبة بتحقيق أهدافها التي لم تتحقق بعد. 

ويؤكد عضو لجان مقاومة أحياء بحري، عدم دعوته لمواكب ذكرى الثورة، ويشير قائلًا: "بحسب الدعوات ستكون هناك زيارات لأسر الشهداء، ومواكب تطالب بالدولة المدنية كاملة". مؤكدًا لـ"الترا سودان"، أن لجان أحياء بحري لم تتبنَ مواكب هذا العام، والمشاركة مفتوحة بصورة فردية.

العدالة.. ومواكب 6 أبريل

ومن مطالب مواكب ذكرى 6 نيسان/أبريل 2021 تحقيق العدالة. والعدالة بحسب أسر الشهداء تتمثل في محاكمة المتهمين بالقصاص العادل.

وفي هذا السياق، وصفت والدة الشهيد مطر، أميرة بابكر، يوم 6 نيسان/أبريل 2019، بالعلامة الفارقة في تاريخ السودان، واعتبرت والدة الشهيد مطر، أن كل مجهودات وحراك ثوار ديسمبر المجيدة تجسدت بالانتصار في ذلك اليوم، واستحضرت مشاهد الدموع والبكاء يوم سقوط نظام الإنقاذ، ووصفت شعور الثوار بالاحساس العالي بالوطنية.

وقالت أميرة بابكر، إن أسر الشهداء تعاني الإحباط حاليًا، فبعد عامين من الثورة لم تتحقق العدالة، وبعد كل الدماء التي سالت والثمن الذي دُفع، لازلنا نبحث عن العدالة، وتضيف بالقول أنه من دون العدالة لا يمكن تحقيق الحرية والسلام. وتابعت قائلة، إن شعورها بعدم الحصول على حق الشهداء، هو الوحيد الذي يشوه ذكريات هذا اليوم.

اقرأ/ي أيضًا: أسر الشهداء: سوف نحيي ذكرى 6 أبريل.. ولم نحدد المطالب والمسارات بعد

وأشارت والدة الشهيد مطر إلى أن الحراك الثوري كانت تقوده النساء، وفي 6 نيسان/ أبريل 2019، كان عدد النسوة اللائي وصلن القيادة العامة أكبر من أعداد الرجال. مشيرةً إلى أن المرأة لم تجد مقاعد تمثلها في الحكومة الحالية بحجم مشاركتها في الحراك الثوري. 

والدة الشهيد مطر: رفعنا خطابًا لرئيس الوزراء ووزير العدل بضرورة إسراع الحكومة للتوقيع على ميثاق روما

كما أشارت إلى وجود شهيدات غير مذكورات بصورة كبيرة، مؤكدةً على إثبات حقهن وتضحياتهن، ودعت لتخليد ذكراهن.

وشددت أميرة بابكر في حديثها لـ"الترا سودان"، على أهمية الحملة التي يقودها أسر الشهداء، والداعية للتوقيع على "ميثاق روما" للمحكمة الجنائية، مؤكدة رفع خطاب لرئيس الوزراء ووزير العدل بضرورة إسراع الحكومة للتوقيع على الميثاق.

وتشهد الذكرى الثانية لاعتصام القيادة، خروج العشرات من الثوار في مواكب تتضمن المطالبة بتحقيق العدالة وتحسين الوضع الاقتصادي ومعاش الناس.

اقرأ/ي أيضًا

انتهاكات وعنف وعدم مساواة.. أوضاع الصحفيات في سودان ما بعد الثورة

احتجاجات في الخرطوم على زيارة السيسي.. ومطالبات بإعادة مثلث حلايب