في محكمة انقلاب الإنقاذ.. محامو الدفاع يطالبون بمقاضاة عضو هيئة الاتهام

في محكمة انقلاب الإنقاذ.. محامو الدفاع يطالبون بمقاضاة عضو هيئة الاتهام

أرشيفية (Getty)

واصلت جلسة محاكمة مدبري ومنفذي انقلاب الثلاثين من حزيران/يونيو 1989، وقائع الجلسة التي عقدت بمعهد تدريب الضباط بالأدلة الجنائية اليوم الثلاثاء، حيث تم الاستماع إلى ردود هيئة الدفاع حول ما وصفته بالإساءة من هيئة الاتهام في الجلسة الماضية.

محامو الدفاع يطالبون بمقاضاة عضو الاتهام المحامي عبدالقادر البدوي وإحالته للتأديب بمكتب المحاماة

وطالب محامو الدفاع المحكمة بمنحهم إذنًا لمقاضاة عضو هيئة الاتهام المحامي عبدالقادر البدوي لما بدر منه في الجلسة الماضية، ووصفه لما يحدث من وقائع داخل المحكمة من قبل هيئة الدفاع بـ"الاستهتار".

اقرأ/ي أيضًا: قضية الطلاب ذوي الإعاقة بكسلا.. إهمال حكومي متواصل وقمع

في وقت طالب فيه بعض أعضاء هيئة الدفاع المحامي البدوي بالاعتذار لطي الجدل الذي أثير حول الوصف، بينما ذهب البعض إلى أن محامي الدفاع ليس لديه حق في التعليق على أداء المحامين الخرين أمام المحكمة، مشددين على ضرورة تحويله إلى مجلس التأديب التابع لمكتب المحاماة.

في ذات السياق طالب قاضي المحكمة مولانا أحمد علي أحمد علي، من هيئة الاتهام الرد كتابة على الطلبات التي تقدمت بها هيئة الدفاع في الجلسة القادمة يوم الثلاثاء المقبل.

وحددت المحكمة الجلسة القادمة للرد على طلبات الدفاع في ومواصلة الإجراءات، في وقت شهدت فيه الجلسة غياب المتحري.

يذكر أن  عضو الاتهام المحامي عبدالقادر البدوي، وصف  في الجلسة السابقة  ما يحدث داخل المحاكمة بـ"الاستهتار"، لجهة أن ممثلي الدفاع ظلوا يعترضون على قرارات المحكمة وعدم الاستجابة لكل توجيهاتها، وتأسف البدوي من حدوث ذلك من محاميين لهم خبرتهم القانونية ظلوا يدفعون بطلبات ليس لها علاقة بالقانون لا من قريب ولا بعيد، لا تعدو سوى أنها تعطيل لإجراءات المحاكمة بحسب قوله.

اقرأ/ي أيضًا: التربية والتعليم: مدارس العاصمة الطرفية تحتاج إلى تدخل عاجل

وأشار المحامي إلى أن هيئة الدفاع ظلت تستغل منبر المحاكمة لإرسال رسائل لا علاقة لها بالقانون وإجراءات المحكمة، ومضى بالقول: "ظل عضو هيئة الدفاع المحامي عبدالباسط سبدرات يعترض بصورة دائمة، وهو على علم بأن هذه المرحلة فقط لتلاوة أقوال المتهمين ولا يحق لشخص آخر الاعتراض على الأقوال إلا المتهم نفسه".

محامي الاتهام: تظل العلاقة بيننا محفوظة كمحامين، ولكن كل منا يمثل طرف

مؤكدًا على أن الوقائع المتكررة تمثل استهتارًا بالمحكمة، ورفض البدوي الاعتذار لمحامي الدفاع، وأضاف: "تظل العلاقة بيننا محفوظة كمحامين، ولكن كل منا يمثل طرف، وأنا لا أتحدث في أشخاص الناس، ولكنني أتحدث في إجراءات داخل المحكمة حدثت بالفعل في جلسات عديدة".

اقرأ/ي أيضًا

السودانيون يطالبون بـ"جيش قومي واحد" على مواقع التواصل

ما هي حدود التوترات بين الجيش والدعم السريع؟