صقور الجديان في أمم أفريقيا.. مياه كثيرة مرّت تحت الجسر

صقور الجديان في أمم أفريقيا.. مياه كثيرة مرّت تحت الجسر

تأهل السودان للبطولة بعد الفوز على جنوب أفريقيا بهدفين دون رد (SFA)

مرّت مياه كثيرة تحت الجسر منذ تأهل المنتخب الوطني لبطولة كأس الأمم الأفريقية التي ستنطلق بعد ساعات في الكاميرون، حيث مُني منتخب السودان بهزائم ثقيلة وتلقى انتقادات واسعة بسبب الأداء الضعيف في كأس العرب في قطر، فيما لاحقت التُهم الجهاز الفني للمنتخب، والذي تم تغييره بعد العودة من البطولة مباشرة.

وكان تأهل السودان لكأس الأمم الأفريقية 2022 في الكاميرون حدثًا له أهمية شاعرية بالنسبة للسودانيين، حيث انتزع المنتخب السوداني بطاقة التأهل لبطولة كأس أمم أفريقيا في آذار/مارس 2021 في ظل ظروف الاضطراب السياسي والاقتصادي الطاحنة التي تشهدها البلاد، وبفوز صعب على منتخب جنوب أفريقيا بهدفين دون رد في ملعب الهلال بالعاصمة الخرطوم. واحتفل السودانيون بتأهل المنتخب الوطني بعد سنوات من الغياب، حيث شارك في بطولة 2008 و2012 كآخر مشاركات سودانية في البطولة قبل الثورة السودانية.

أقيمت البطولة في نسختها الأولى في السودان في العام 1957 وفاز المنتخب الوطني بالكأس للمرة الأولى والوحيدة في العام 1970

وللسودان رابط خاص مع البطولة القارية، فقد تأسس الاتحاد الأفريقي لكرة القدم "كاف" في العام 1957 إثر مقترح من رئيس الاتحاد السوداني لكرة القدم آنذاك، عبدالحليم محمد، خلال مؤتمر "فيفا" الثالث في لشبونة، وشارك مع السودان في تأسيس الكاف كل من مصر وإثيوبيا وجنوب أفريقيا.

اقرأ/ي أيضًا: أوميكرون يلغي آلاف الرحلات الجوية حول العالم

وأقيمت البطولة في نسختها الأولى في السودان في نفس العام تحت مسمى "كأس عبدالعزيز عبدالله سالم" بمشاركة منتخبات الدول الأربع المؤسسة للاتحاد، فيما تم استبعاد جنوب أفريقيا بسبب سياساتها للفصل العنصري "الأبارتايد" حينها، لتتأهل مصر مباشرة للنهائي وتحصل على النجمة الأولى بعد فوزها على إثيوبيا.

وظهر منتخب السودان في النسخ الأولى للبطولة بصفته أحد الدول المؤسسة لكأس الأمم الأفريقية، ونافس بعدها في البطولة سبع مرات في الأعوام 1959 و1963 و1970 و1972 و1976 و2008 و2012.

 

 

وللسودان نجمة وحيدة على قميصه نالها بالفوز بالبطولة في العام 1970، بعد إلحاقه الهزيمة بغانا بهدف دون رد بعد أن أقصى مصر في المربع الذهبي، والتي شاركت حينها باسم الجمهورية العربية المتحدة، ليعود صقور الجديان بالذهب للمرة الأولى والوحيدة إلى السودان.

وفي مطلع الشهر الجاري، امتدح المدير الفني الجديد للمنتخب الوطني، برهان تية، سير استعدادات المنتخب في إطار تأهبه لخوض غمار نهائيات أمم أفريقيا، والتي سبقها صقور الجديان بمعسكر إعدادي يعقد بالعاصمة الكاميرونية "ياوندي".

اقرأ/ي أيضًا: ميداليتان للسودان في البطولة العالمية لالتقاط الأوتاد

وقال تية لوكالة الأنباء الرسمية، إن الإعداد يمضي بشكل طيب للغاية من حيث النواحي الفنية والبدنية، خاصة بعد التجربة الثانية التي خاضها المنتخب أمام زيمبابوي، الأحد 2 كانون الثاني/يناير 2022، والتي أوضح أنها جاءت إيجابية ومفيدة لكونها كشفت عن العديد من الإيجابيات والسلبيات بالنسبة لهم في الجهاز الفني للمنتخب.

ينافس السودان في البطولة الحالية ضمن المجموعة الرابعة والتي تضم كل من نيجيريا، مصر، وغينيا بيساو

وينافس السودان في البطولة الحالية ضمن المجموعة الرابعة والتي تضم كل من نيجيريا، مصر، وغينيا بيساو، فيما شكا المدير الفني للفريق من ضيق الوقت للإعداد، قائلًا إن الفريق الحالي يحتاج لترتيب وتنظيم حتى يصل اللاعبون إلى درجة مناسبة من الانسجام والتأقلم على بعضهم البعض، مؤكدًا سعيهم إلى الظهور بشكل مشرف خلال المباريات الرسمية، عقب الاستفادة الجيدة من المباريات الإعدادية.

وتكاد تكون حظوظ السودان منعدمة في كأس أمم أفريقيا في الكاميرون، ولكن وعقب ملحمة التأهل؛ قد نرى أداءً بطوليًا للفريق الذي يُعد محط أنظار السودانيين، ولكن المنافسة في الكأس قد تحتاج للمزيد من العمل وهو ما لم يتوفر للمنتخب، وهو ما ذهب إليه مدير الجهاز الفني برهان تية، والذي أشار إلى أنهم لا يطمحون لتحقيق البطولات حاليًا، ولكنه وعد بمسح الصورة الصورة السيئة التي ظهر بها الفريق في كأس العرب.

اقرأ/ي أيضًا

العالم يحتفي باليوم العالمي للمُعلم رُغم تحديات كورونا

"مسكرم".. رأس سنة جديدة في إثيوبيا