"التنمر الإلكتروني".. النساء وعنف الإنترنت

تعبيرية (Rappler)

لا شك أن المجال الإلكتروني أصبح هو منبر حوار العصر الحديث، وصار الإنترنت عالمًا موازيًا للواقع المعاش، ففي فضاء وسائل التواصل الاجتماعي، تقضي كثير من النساء أوقاتهن، ويمارسن الأعمال التجارية من بيع وشراء وعرض منتجات، وصارت لهن مجموعات خاصة بهن لتبادل الآراء والنقاشات وعرض المشكلات.

ومؤخرًا، إبان الثورة السودانية، كان للمرأة دورًا كبيرًا في دعم الثورة من خلال الفضاء الإلكتروني. وتحولت مجموعات نسائية كاملة إلى كتائب إلكترونية للثورة-كما عرفت نفسها- بعد أن كان نشاطها يقتصر على الشؤون النسائية، مثل مجموعة "منبرشات" التي تحولت أيام الحراك الثوري إلى مجموعة تفضح عناصر الأمن والمعتدين على الثوار، وكانت عينًا حارسة للثورة. 

 تتعرض النساء يوميًا إلى كم هائل من التنمر والتحرش الإلكتروني، إضافة لقضايا الابتزاز بالمحتوى المرئي والمكتوب

بالرغم من كل ما تقدم ذكره، تتعرض النساء يوميًا إلى كم هائل من التنمر والتحرش الإلكتروني، إضافة لقضايا الابتزاز بالمحتوى المرئي والمكتوب، وتهديدات تطال سمعة الأسرة وتهددها بالتفكك والضياع. 

اقرأ/ي أيضًا: نحب النساء نكره النسوية.. لماذا؟

وكتبت الناشطة والباحثة النسوية ريم عباس تقريرًا تقول فيه: "أصبح الإنترنت معاديًا للنساء، حيث تم غزو حياتهن الشخصية وتم فحص آرائهن الشخصية. عندما سعوا للحصول على الحماية القانونية، أصبح الأمر أكثر إشكالية. على الرغم من أن السودان وضع قانون جرائم المعلومات لعام 2007 والذي يعرف باسم قانون الجرائم الإلكترونية، إلا أن القانون لا يحمي النساء من الابتزاز والتشهير والعنف عبر الإنترنت وليس لديه تشريع واضح بشأن التنمر الإلكتروني. ووجدت النساء اللواتي حاولن الإبلاغ عن الحالات أن مكتب النيابة العامة متحيز وغير متعاطف واستمر في لومهن على مشاركة الصور على الإنترنت".

عنف إلكتروني

ولا يقتصر التنمر والتحرش الإلكتروني على فئة واحدة من النساء، حيث تجد الكثيرات صعوبة في طرح آرائهن بوضوح وعرض صورهن الخاصة، وغالبًا ما تتنمر الآراء المكتوبة على مظهرهن الخارجي ووصفهن بالبدينات أو المسترجلات، في إشارة لفقداهن المظهر الأنثوي المثالي. 

وتجد النساء صعوبة في عرض وطرح آرائهن ومشاكلهن بالفضاء الإلكتروني خوفًا من التنمر، فتخفي المرأة هويتها وتكتب اسمًا مستعارًا عند السؤال عن قضية خاصة، مثل الإصابة بأمراض جلدية وغيرها، وبالتالي تجد صعوبات للتواصل مع ذوي الاختصاص للوصول لمعالجة القضية.

اقرأ/ي أيضًا: كيف تقرأ "سيداو" حقوق المرأة الصحية؟

وكتبت الناشطة والباحثة ريم عباس تعريفًا للعنف بقولها "استخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لأي سلوك عدائي من قبل فرد أو مجموعة تهدف إلى إلحاق الأذى بالآخرين".

تتخذ أنماط العنف ضد النساء إلكترونيًا عدة أوجه، بدءًا من الإساءة اللفظية والتعليقات الساخرة على الشكل الخارجي، وصولًا للتهديد بالعنف الجسدي

وتتخذ أنماط العنف ضد النساء إلكترونيًا عدة أوجه، بدءًا من الإساءة اللفظية والتعليقات الساخرة على الشكل الخارجي، وصولًا للتهديد بالعنف الجسدي.

وترى المحامية إنعام عتيق، أن قانون جرائم المعلوماتية والقانون الجنائي، ناقش قضية إشانة السمعة، في حين لا توجد معالجة قانونية واضحة للتنمر.

وتضيف بالقول: "إن التنمر ينتشر على فيسبوك، حيث الحسابات والأسماء الوهمية، أما "واتساب" فمن السهولة الوصول للمستخدم عن طريق الرقم.

عنف ممنهج ضد صوت المرأة

عقب الثورة السودانية، عبرت المرأة عن رأيها بوضوح عما يجري بالمجتمعات المحلية، وناقشت القضايا المجتمعية لإعمار المجتمع، مع ذلك ظلت آراؤها بشأن حرية المرأة تتعرض للتنمر من النظام الأبوي. 

وتتعرض النساء العاملات بالحقل العام للتنمر من المجتمع، ويصفهن البعض "البايرات" "المسترجلات" في إشارة لأنهن يتشبهن بالرجال. وتعاني المرأة بأقاليم السودان المختلفة من حالات تنمر مشابهة، في حال كان لها صوتًا بالمجتمع المحلي. وفي شرق السودان ينظر لنشاط المرأة المجتمعي بأنه خروج عن العادات والتقاليد الموروثة.

اقرأ/ي أيضًا: ساحة "أتني".. هل تُخمد مشاعل "المقاومة الثقافية" بأمر المُلاك؟

حول هذه القضية تحدثنا الناشطة بمجال صحة وتعليم المرأة عزة أيرا، عما تتعرض له النساء بالمجتمع من عنف بقولها: "إن الأوضاع في شرق السودان تعد حديث المرأة عن قضايا مثل ختان البنات وانتشار المخدرات وسط الفتيات ودور الإدارة الأهلية في السياسة، خروجًا عن العادات والتقاليد".

تتحمل المرأة التي تتعرض للتنمر والتحرش الإلكتروني، أعباءً ومضاعفات نفسية، تدفعها لاعتزال الفضاء العام

وترى عزة أيرا أن حديث المرأة باللغات المحلية، ينظر له البعض كالغزو الفكري، ودعوة لتمرد النساء ضد الأنظمة القائمة. مؤكدة وجود تحديات مجتمعية تتعرض لها، بالرغم من أن نشاطها يقتصر على صحة وتعليم المرأة.

وتقع تداعيات التنمر على النساء على جميع مجتمع النون، وتتحمل المرأة التي تتعرض للتنمر والتحرش الإلكتروني، أعباءً ومضاعفات نفسية، تدفعها لاعتزال الفضاء العام، والعزلة عن المجتمع، وإسكات صوتها، أو تغرق في بحر من إجراءات التقاضي الطويلة.

اقرأ/ي أيضًا

 "شليلنا أرضنا يا جنيات".. كيف شكل القدال وجدان شعب؟

اعتبره البعض تجاوزًا دستوريًا.. لماذا تُرفض ضمانة المرأة لدى الأجهزة الشُرطية؟