اعتراضات كنسية تدفع الحكومة لتغيير منهج التربية المسيحية

اعتراضات كنسية تدفع الحكومة لتغيير منهج التربية المسيحية

عمر القراي، مدير المركز القومي للمناهج والبحث التربوي (سونا)

أبدا ممثلو الكنيسة الأرثوذكسية بالسودان اعتراضهم على منهج التربية المسيحية الذي يدرس بمراحل التعليم العام حاليًا، والذي لا يمثل كل المسيحيين، حسب رؤيتهم.

القراي: المطلوب هو منهج رشيق يتناسب مع عمر التلاميذ، ويعبر عن أساسيات الديانة المسيحية بعيدًا عن الخلافات المذهبية

جاء ذلك خلال لقاء وزير التربية والتعليم محمد الأمين أحمد التوم بمكتبه بعدد من ممثلي الكنيسة الأرثوذكسية بالسودان، بحضور مدير عام المركز القومي للمناهج والبحث التربوي عمر أحمد القراي، يوم الأحد.

اقرأ/ي أيضًا: التعليم العالي يتجه لإنهاء سيطرة منسوبي النظام البائد على الجامعات

وتطرق النقاش لعدد من المسائل المتعلقة بالتعليم العام، وأعربوا عن  قلقهم حيال منهج التربية المسيحية الذي يدرس الآن بمراحل التعليم العام باعتباره لا يمثل كل المسيحيين.

من جانبه قام القراي بمخاطبة المجلس الأعلى للكنائس بالسودان، مرفقًا منهج التربية المسيحية لمرحلة الأساس لتوضيح اعتراضاتهم عليه.

وأكد القراي على أن المطلوب هو منهج رشيق يتناسب مع عمر التلاميذ، ويعبر عن أساسيات الديانة المسيحية بعيدًا عن الخلافات المذهبية، حتي يعبر عن كافة المسيحيين بالبلاد.



اقرأ/ي أيضًا: 

التعليم.. "المهمش الأكبر" في ميزانية السودان

نظام التعليم بالسودان وترسيخ التفاوتات الاجتماعية