احتجاجات

احتجاجات "21 أكتوبر".. هل ستضعف الحكومة الانتقالية؟

انتشرت دعوات لمواكب 21 تشرين الأول/أكتوبر على مواقع التواصل (فيسبوك)

تُجرى نقاشات في الوقت الراهن حول دعوات للخروج في احتجاجات يوم 21 تشرين الأول/أكتوبر الجاري وسط لجان المقاومة بولاية الخرطوم. فبينما ينظر قادة المقاومة الشعبية للتظاهرات على أنها لتصحيح مسار الثورة، لكن هناك تحذيرات وشكوك من أنها قد تكون فرصة لأنصار النظام البائد للخروج وإضعاف موقف الحكومة الانتقالية.

أخطرت لجان الصحافة أعضاءها أنها لن تتوجه إلى القيادة العامة حتى لا تعتبر الاحتجاجات تفويضًا 

وكي توصد الباب أمام القوى المضادة للثورة عمدت لجان مقاومة ثوار الصحافة إلى نشر بيان الخميس الماضي أنها تنوي الخروج يوم 21 تشرين الأول/أكتوبر الجاري.

اقرأ/ي أيضًا: منظمة دولية: نداء مساعدة متضرري الفيضانات في السودان لا يجد استجابة

وشددت لجان المقاومة الصحافة على أن: "الموكب لن يتجه صوب القيادة العامة للجيش، بل سيحدد مساراته لاحقَا في مسعى لتفويت الفرصة أمام أنصار النظام المخلوع للعودة إلى المشهد السياسي، أو منح تفويض للمؤسسة العسكرية".

وحظي بيان أصدره تجمع المهنيين الأربعاء الماضي، باهتمام كبير حول تأييده 21 تشرين الأول/أكتوبر، حيث أكد التجمع الذي حصل على أصوات الغالبية في انتخابات أيار/مايو الماضي والذي يسيطر على "التجمع النقابي"  المعترف به أنه يؤيد دعوات التظاهر في 21/تشرين الأول/أكتوبر الجاري على خلفية تفاقم الأوضاع المعيشية وعدم تنفيذ الحكومة الانتقالية أهداف الثورة .

لكن التجمع ترك الباب مواربًا أمام إصلاحات سريعة قد تتخذها الحكومة، قبل حلول الموعد بإصدار إجراءات فعالة لمعالجة الوضع المعيشي وملاحقة الثورة المضادة.

تبدو دعوات 21 تشرين الأول/أكتوبر والتي تتزامن مع ذكرى الثورة الشعبية التي أطاحت بنظام الجنرال إبراهيم عبود في العام 1964، مثيرة للجدل في أوساط لجان المقاومة فهي تجد نفسها في خضم التأثر بالسخط الشعبي من الأوضاع المعيشية، لكنها في نفس الوقت تنظر إلى الحكومة الانتقالية على أنها حكومة تمثل الثورة ويمكن إصلاحها مع مرور الوقت.

ويقول معز نجم الدين من لجان مقاومة الخرطوم جنوب لـ"الترا سودان"، إن الرأي العام الساخط على الوضع المعيشي وأزمات السلع الأساسية يُسقط تأثيره على لجان المقاومة، لكن في نفس الوقت نحن لا نريد إضعاف الحكومة الانتقالية بل نريد منها إظهار القوة بالتحرك خطوات إلى الأمام.

فيما تتبنى بعض قوى المقاومة دعوات علنية لإسقاط حكومة حمدوك مثل  الجسم الشبابي المعروف بـ"حراك تصحيح المسار"، حيث ينظم مؤتمرًا صحفيًا الأحد بالخرطوم للحديث عن احتجاجات 21 تشرين الأول/أكتوبر.

ويؤيد هذا الحراك الذي يتشكل من مجموعة من الشباب والفتيات وبعضهم ينتمي إلى أحزاب سياسية، استقالة الحكومة الانتقالية وإفساح المجال لآخرين لوضع إصلاحات اقتصادية وإيقاف تدهور الأوضاع المعيشة، وتدارك الأوضاع الأمنية التي تدهورت في بعض الولايات، على حد قولهم.

وتقول وداد درويش وهي عضو في الحراك لـ"الترا سودان"، إن الحراك السلمي لتصحيح مسار الثورة يتبنى دعوات استقالة الحكومة الانتقالية لتصحيح مسار الثورة التي انحرفت عن أهدافها، حسب تعبيرها.

وتشير درويش التي تعتبر إحدى القيادات الشبابية في حزب المؤتمر السوداني، وهو حزب داخل قوى التغيير الحاضنة السياسية للحكومة الانتقالية إلى أن الحراك السلمي أحصى (30) خرقًا للوثيقة الدستورية، إلى جانب إعلاء وثيقة سلام جوبا على الوثيقة الدستورية بالتالي تعيش البلاد في فراغ دستوري.

اقرأ/ي أيضًا: النيابة تعتزم ملاحقة سجين هارب وتتهم ثلاثة من رموز النظام بتهريبه

وتستبعد وداد درويش، أن يكون حراك 21 تشرين الأول/أكتوبر، فرصة لصعود النظام البائد أو منح تفويض للمؤسسة العسكرية مشيرةً إلى أن حراك تصحيح المسار لن يسمح باستدارة أهداف الثورة.

ناشطة: نريد التأسيس لحكم مدني يؤسس الدولة الجديدة وفي نفس الوقت لا نؤيد الحاضنة السياسية التي اختطفت من قبل بعض القوى السياسية

وتابعت: "لن يعود الإسلاميون مرة أخرى ولن نكون وقودًا لمنح التفويض للمؤسسة العسكرية، هذا مرفوض تمامًا نحن نريد التأسيس لحكم مدني يؤسس الدولة الجديدة وفي نفس الوقت لا نؤيد الحاضنة السياسية التي اختطفت من قبل بعض القوى السياسية".

وتتزايد الدعوات للخروج في مواكب 21 تشرين الأول/أكتوبر الجاري في ظل تفاقم الأوضاع المعيشية والتدهور الاقتصادي، حيث ارتفع التضخم إلى (212) % لشهر أيلول/سبتمبر، وتحاول الخرطوم الحصول على مساعدات دولية لكنها تتعثر لوجود عراقيل قائمة الإرهاب الأميركية، لأنها لا تزال ترفض عرضًا من واشنطن بالتطبيع مع إسرائيل لشطبها من لائحة الإرهاب.

وتؤيد قوى يسارية ومنظمات مجتمع مدني حراك 21 تشرين الأول/أكتوبر الجاري مثل الحزب الشيوعي وتجمع المهنيين، لكن في ظل تأييد جارف لأنصار النظام البائد للخروج في نفس اليوم لإسقاط حكومة حمدوك تثير دعوات أنصار المخلوع ريبة لجان المقاومة التي لا تزال تتردد في تحديد موقفها من هذه الدعوات.

ويوضح حسام علي من لجان مقاومة العزوزاب جنوب الخرطوم لـ"الترا سودان"، أن لجان المقاومة لم تحدد حتى الآن موقفها من دعوات 21 تشرين الأول/أكتوبر الجاري، لأنها تخشى من منح الفرصة للثورة المضادة أو استغلال العسكريين للاحتجاجات والإطاحة بحمدوك.

ويضيف: "هناك ارتباك داخل لجان المقاومة حول تأييد الاحتجاجات المرتقبة وحتى هذه اللحظة، العديد من اللجان لم تحسم أمرها حتى وأن قررت الخروج ستكون الاحتجاجات مركزة على المؤسسة العسكرية وتأخر نتائج تحقيق فض الاعتصامات بالعاصمة والأقاليم، بالتالي لن يكون مسموحًا للعسكريين استغلال الاحتجاجات".

ويؤكد حسام علي أن مليونية 30حزيران/يونيو الماضي نجحت في حشد عشرات الآلاف من المحتجين في الخرطوم والولايات، لأنها حظيت بغرفة متابعة من لجان المقاومة بالتنسيق والترتيب والاجتماعات المشتركة منذ وقت مبكر.

اقرأ/ي أيضًا: مصادر بـ"قحت": إقالة مرتقبة لجميع الوزراء.. وخطاب لحمدوك قبيل 21 أكتوبر

ويرى حسام علي، أنه لا يلاحظ أي تنسيق بين لجان المقاومة على الرغم من إعلان لجان مقاومة بري التظاهر في 21 تشرين الأول/أكتوبر، لكنه إعلان منفرد لم يخرج عبر التنسيقيات التي لا تزال مترددة إزاء دعوات هذا اليوم.

عضو مقاومة: لو سقطت الحكومة مئة مرة لن تحل الأزمات دون نظام سياسي مدني فعال 

ويعتقد حسام علي أن الخروج من أجل إسقاط حكومة حمدوك لن يكون مناسبًا ولن يعالج الأزمات، لأن النظام السياسي المدني يحتاج إلى عمل حقيقي بالتالي مهما تم استبدال الحكومات دون غطاء سياسي مدني فعال لن تحقق أي نتيجة ملموسة.

ودعوات الحشود التي تحظى بالاهتمام والمشاركة الشعبية الواسعة تقتصر على 30 حزيران/يونيو باعتبارها ذكرى الإطاحة بانقلاب المجلس العسكري، بالتالي يقلل مراقبون من تأثير 21 تشرين الأول/أكتوبر، خاصةً مع تأييد أنصار النظام الأمر الذي قد يقلل من المشاركة الشعبية، غير أن ما يغذي الدعوات لهذا اليوم هو السخط الشعبي على الأوضاع المعيشية وشح السلع الأساسية.

اقرأ/ي أيضًا

التربية والتعليم تعلن موعد انطلاق أعمال تصحيح الشهادة السودانية

توقيع اتفاق لمسارات الرعاة بمناطق سيطرة قوات الحلو