4 قواعد للقراءة يتبعها

4 قواعد للقراءة يتبعها "بيل غيتس" لتحصيل معرفته الموسوعية

بيل غيتس (Fortune Magazine)

إلى جانب ثروته المهولة وشركته الأكثر نفوذًا في العالم، يشتهر رجل الأعمال الكبير وصاحب المبادرات الإنسانية العملاقة، بيل غيتس، بحبه الشديد للقراءة وتعطشه ونهمه لتعلم كل شيء، وهو ما ساهم في بنائه واحدة من أكبر الشركات على ظهر الكوكب، ولا يزال يلهم عمله الإنساني.

يقول غيتس إنه يقرأ حوالي (50) كتابًا في العام، أي حوالي كتاب واحد تقريبًا في كل أسبوع

يقول غيتس إنه يقرأ حوالي (50) كتابًا في العام، أي حوالي كتاب واحد تقريبًا في كل أسبوع. لكن كيف يضمن تحصيله للمعرفة من كل هذه القراءة؟

اقرأ/ي أيضًا: إليك 5 من أفضل التطبيقات المجانية لتعلم اللغات عبر الهاتف الذكي

فيما يلي ملخص جمعناه من مصادر متعددة، لقواعد القراءة الأربع التي يتبعها بيل غيتس، والتي تساعده على ضمان تحصيل المعرفة مما يقرأ، إلى جانب جعل القراء نشاطًا ممتعًا ومفيدًا في نفس الوقت.

1. تدوين الملاحظات

يقول غيتس، إن أفضل طريقة للتعلم هي ربط المعلومات الجديدة بالمعرفة الموجودة أصلًا لدى القارئ. ويقوم غيتس بتدوين الملاحظات أثناء القراءة، مما يساعده على التفكير في المادة التي يقرأها. فالتدوين على الهوامش أو حتى في دفتر ملاحظات صغير، يساهم في ترسيخ المعرفة لدى القارئ إلى جانب ربط المعلومات المهمة ببعضها البعض، وتلخيص أهم النقاط الجديدة.

2. إنهاء الكتاب إلى آخره

يقول غيتس إنه يتفادى بدأ كتاب وعدم إكمال قراءته، ويشدد على أنه لا يترك كتابًا بدأه أبدًا. وقد يكون من الصعب اتباع هذه القاعدة، ولكن إذا لم تكمل الكتاب بالكامل، فإنك تخاطر بتفويت نقاط رئيسية يعرضها المؤلف. علاوة على ذلك، بينما قد يتعلم المرء شيئًا من قراءة جزء من كتاب؛ ولكن قد يسيء فهم المؤلف إذا لم يكمل النص كاملًا، وسيخاطر بترك فجوات في معرفته في حال التخلي عن النص قبل إكماله.

3. الإحاطة بالسياق

إذا قرأت ما يكفي عن موضوع ما؛ ستتمكن مع الوقت من تكوين أساس جيد للإحاطة بالموضوع. يقول غيتس: "إذا كان لديك إطار واسع، فسيكون لديك مكان لوضع كل شيء"، مما يسهل تذكر التفاصيل الجديدة والمعلومات، وذلك بوضعها في سياقها ضمن الإطار الواسع للموضوع الذي يتناوله الكتاب.

اقرأ/ي أيضًا: إليك بعض الحلول التقنية لمشكلة الأخطاء الإملائية

4. القراءة لمدة ساعة على الأقل في كل مرة

يقترح غيتس أنه عندما يكون لديك خمس دقائق فقط؛ قم بتصفح إحدى المجلات  مثلًا. لكن بالنسبة للقراءة الجادة، يقول غيتس إنه يجب أن يخصص القارئ ساعة على الأقل في كل مرة. وهو ما تؤكده نتائج الأبحاث الحديثة، والتي تفيد بأن الانتقال السريع بين المهام يقلل من كفاءة الأداء في تلك المهام.

 القراءة هواية ممتعة وطريقة للاسترخاء والترفيه، ولكن يمكن أن تكون أكثر من ذلك بكثير

يمكن أن تكون القراءة هواية ممتعة وطريقة للاسترخاء والترفيه، ولكن يمكن أن تكون أكثر من ذلك بكثير، في حالة غيتس، فإنها كما ساهمت في تحقيقه لثروته الكبيرة، فإنها أيضًا تلهم عمله الإنساني الآن، وتساعد في جعله من أهم المؤثرين وصانعي الأحداث في عالم اليوم.

باتباعك هذه النصائح؛ ستتحول قراءتك من نشاط سلبي إلى تمرينٍ فكري، يقوي إمكانياتك العقلية ويزيد من قدرتك على التعلم والتفكير.

اقرأ/ي أيضًا

نهاية سعيدة لقصة أسود حديقة القرشي

"وجه السودان الآخر" على التلفزيون العربي