إليك بعض الحلول التقنية لمشكلة الأخطاء الإملائية

إليك بعض الحلول التقنية لمشكلة الأخطاء الإملائية

في السنين الأخيرة؛ انتشرت بشكلٍ لافت مشكلة الأخطاء الإملائية الصغيرة والفادحة، وهي إحدى المشكلات التي انتشرت مؤخرًا حتى لدى بعض الفئات التي حظيت بتعليم عالٍ، أو التي يتطلب عملها الكتابة باحترافية، ويعزى ذلك إلى انتشار مواقع التواصل الاجتماعي، وتحولها إلى المصدر الكتابي الأساسي الذي يطالعه معظم مستخدمي الإنترنت، فانتشرت أخطاءٌ لغوية وكتابية يقع فيها العديد من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي بطريقة أزاحت فيها كلمات مرسومة بشكل خاطئ نظيراتها السليمة لغويًا، لتحل محلها لدى غالبية المستخدمين.

تتيح عدد من التطبيقات والأدوات في برامج التحرير وعلى شبكة الإنترنت، حلولًا للمشكلات الأساسية المتعلقة بالسلامة اللغوية للنصوص

وتتيح عدد من التطبيقات والأدوات الإضافية في برامج التحرير، وعلى شبكة الإنترنت، حلولًا للمشكلات الأساسية المتعلقة بالسلامة اللغوية، والتي معها لا نجد أنفسنا في حاجة للاستعانة بمدقق لغوي، إلا في الحالات شديدة التخصص.

اقرأ/ي أيضًا: ما هي أكثر المواقع التي يتصفحها السودانيون على الإنترنت؟

نستعرض لك في هذا التقرير أبرز الأدوات والإضافات التي تساعد في عملية الكتابة بلغة سليمة نسبيًا.

أدوات مايكروسوفت للبرامج المكتبية

يعتبر محرر النصوص "Microsoft Word" أحد أكثر برامج تحرير النصوص شعبية، ويتضمن مجموعة كبيرة من الأدوات والتحسينات الإضافية التي تساعد في كتابة وتحرير النصوص بشكل احترافي، ومن ضمن هذه الميزات ميزة التدقيق اللغوي والنحوي لعدد كبير من اللغات، والتي من ضمنها اللغة العربية.

إن كنت من المستخدمين القُدامى لبرنامج "مايكروسوفت وورد"، في إصدارته للعام (2003) فربما تذكر تلك الخطوط الحمراء التي كانت تظهر تلقائيًا تحت الكلمات الخاطئة إملائيًا. وتلك كانت خدمة التدقيق والإملائي والنحوي التي كانت تثبت افتراضيًا أثناء تنصيب البرنامج، لكن قامت مايكروسوفت لاحقًا، في إصداراتها التالية، بجعل هذه الميزة ميزة اختيارية يتم تفعيلها أثناء أو بعد التنصيب.

فإذا كنت تستخدم إصدارًا حديثًا من حزمة "Office" للبرامج المكتبية فعليك التأكد من أن البرنامج مزود بحزمة ملفات التدقيق اللغوي، وأن الميزة تم تفعيلها، لتكتب داخل البرنامج بكل سهولة، متأكدًا أنه في حال ورود خطأ فادح فالمدقق اللغوي سيلفت انتباهك، على الأقل لمراجعته، كما يمكنه اقتراح التعديلات والتصويبات.

اقرأ/ي أيضًا: نهاية سعيدة لقصة أسود حديقة القرشي

يمكنك التأكد من أن هذه الميزة تعمل بالذهاب إلى قائمة "مراجعة" في الشريط الأساسي والنقر على "تدقيق إملائي ونحوي" أو استخدام مفتاح الاختصار (F7)، فإذا قام البرنامج بوضع خطوط حمراء متعرجة تحت الكلمات الخاطئة، إذا كانت موجودة، فهذا يعني أن الميزة مفعلة، وإن لم تعمل فربما عليك تحميل حزمة ملفات التدقيق اللغوي لإصدار "Office" خاصتك. ويمكنك فعل ذلك بالذهاب إلى خيار الإعدادات في الشريط الأساسي من قائمة "ملف" ثم الذهاب إلى خيار "اللغة"، ومن خيارات التدقيق في اللغات ولغات التأليف ستلاحظ وجود اللغات التي تستخدمها، فإن كانت حزمة ملفات التدقيق اللغوي غير مثبتة فما عليك إلا الضغط على "غير متوفر" لتذهب تلقائيًا إلى صفحة تحميل الملفات الخاصة بالإصدار المثبت على جهازك.

واجهة برنامج "Microsoft Word 2019"اصدار عربي
واجهة نسخة باللغة العربية من برنامج "Microsoft Word 2019"

وعند تفعيل خيار التدقيق للغة العربية مثلًا، فتأكد أن أخطاء كأخطاء همزة الوصل والقطع -وهي أكثر الأخطاء الشائعة- ستختفي بشكل كبير إن لم يكن كامل، إضافة إلى التأكد من كتابة الأسماء والأعلام بشكل صحيح، وعدم وجود أخطاء طباعية، كتكرار حرف مرتين أو حتى كلمة واحدة مرتين دون قصد.

يمكن تعيين إعدادات أكثر تخصصية كالمدرسة النحوية مثلًا في خدمات التدقيق اللغوي في برامج مايكروسوفت

يمكنك أيضًا، من داخل نافذة "خيارات" تعيين إعدادات أكثر تخصصية كالمدرسة النحوية التي تود الاستناد عليها إذا ما كانت المدرسة النحوية العربية الحديثة أو التقليدية، إضافة إلى أن الإصدار العربي من حزمة ملفات التدقيق يشتمل على قاموس مرادفات، يقدم لك خدمة أخرى أكثر تخصصية في عملية تحرير النصوص، فيقوم باقتراح كلمات مرادفة قد تكون مفيدة في حال كنت تكتب لأغراض كتابية وبلاغية، فكما ترى في الصورة أدناه، اقترح قاموس المرادفات عددًا من الخيارات لكلمات من الممكن استخدامها بديلًا لكلمة "أغراض".

لا تقتصر أدوات مايكروسوفت فقط على البرامج المكتبية، فأيضًا تتيح خدمات التدقيق اللغوي لمراسلات البريد الإلكتروني، أو حتى أثناء كتابة المنشورات على مواقع التواصل الاجتماعي، وذلك عبر إضافة صغيرة متاحة لمتصفح "غوغل كروم" ويمكنك تحميلها من "هنا" وأيضًا توفرها للمتصفح الرسمي للشركة "إيدج" ويمكنك تحميلها من "هنا".

وتقدم الشركة الخدمة في مستواها الأساسي مجانيًا، والتي تتضمن صحة رسم الكلمات، إضافة إلى القواعد الإملائية، كما يمكن أيضًا أن تتلقى ميزات إضافية عديدة في حالة الاشتراك في الخدمة مستواها الأعلى نظير مبالغ مالية.

اقرأ/ي أيضًا: لماذا صور الملف الشخصي في مواقع التواصل دائرية؟

لكن تجدر الإشارة أن ميزة التعلم الذاتي لمساعد مايكروسوفت الذكي، في اللغة العربية مثلًا، أضافت إلى ذخيرة المساعد الذكي بعض الكلمات من اللغات الدارجة المستخدمة في عدد من البلدان العربية باعتبارها كلمات صحيحة لغويًا، وربما هذا يتناسب وطبيعة الاعتماد على المساعد الذكي أثناء كتابة منشورات على مواقع التواصل الاجتماعي، لكن ربما لا يتناسب والمراسلات الرسمية، لذا يفضل في الأعمال الرسمية الاعتماد على التدقيق اللغوي المصاحب للإصدارات المكتبية، كونها لا تعتمد على نظام التعلم الذاتي بشكل أساسي.

يمكن الاستفادة من خدمات التدقيق اللغوي من مايكروسوفت من خلال نسخها على الإنترنت إن لم تكن برامجها مثبتة على الجهاز

وفي حال كنت تتصفح الإنترنت من جهاز لا يحتوي على نسخة مدعمة بخاصية التدقيق اللغوي، فيمكنك أيضًا الاستفادة من خدمات مايكروسوفت اللغوية وذلك عبر استخدام برنامج "الوورد" أو أي برنامج مكتبي من مايكروسوفت من خلال إصدارته على الإنترنت "Online Microsoft Word"، فهي أيضًا تأتي مدعمة بميزة التدقيق اللغوي، وللاستفادة منها ما عليك سوى تسجيل الدخول من حساب مايكروسوفت مجاني.

الكتابة باللغة الإنجليزية وعلى الهاتف الجوال

كل ما ينطبق على اللغة العربية في برامج مايكروسوفت ينطبق على اللغة الإنجليزية بطبيعة الحال، لكن اللغة الإنجليزية بحكم انتشارها الواسع، وباعتبارها لغة عالمية رسمية لعدد من الدول بجانب لغات أخرى، تتمتع بتلقي أفضل الخدمات وأدقها مقارنة باللغات الأخرى، كما أن خيارات تدقيق اللغة تأتي افتراضيًا في النسخ الإنجليزية، وأيضًا يتمتع المساعد الذكي لمايكروسوفت بسمعة تنافس أحد أقدم الخدمات في مجال التدقيق اللغوي على الشبكة العنكبوتية.

ويستخدم معظم الذين يكتبون باللغة الإنجليزية خدمة "غرامرلي" "GRAMMARLY" والتي يمكن تسجيل الدخول لها بأي من حسابات "غوغل" أو "مايكروسوفت" أو "أبل"  والاستفادة منها في مراجعة النصوص لغويًا وإملائيًا، وتحظى الخدمة التي انطلقت منذ العام 2009 بسمعة جيدة وسط الذين يكتبون باللغة الإنجليزية، كما تقدم خدماتها لمستخدمي الهاتف الجوال عبر لوحة مفاتيح كتابة متوفرة لهواتف "الأندرويد" والأجهزة العاملة بأنظمة تشغيل "أبل"، حيث تقوم بعمليات التصحيح التلقائي وتقديم الاقتراحات والبدائل للكلمات، كما تتوفر خدمتاها أيضًا عبر إضافة يمكن إضافتها لمتصفح الويب، لتساعد أيضًا في الكتابة على مواقع التواصل الاجتماعي وفي رسائل البريد الإلكتروني.

ختامًا كل هذه الأدوات ليست معدة للاستغناء تمامًا عن خدمة التدقيق اللغوي المتخصصة والمحترفة، لكنها تصلح لمساعدة الذين يكتبون لأغراض الحياة اليومية أو لأصحاب عمل حساس للتركيب والبنية اللغوية، ولن يكون من المضر أن تتعلم من وقت وآخر بعض القواعد النحوية والإملائية، كما يمكن أن تستفيد من هذه الأدوات في استكشاف الأخطاء والهفوات الصغيرة لضمان عدم تكرارها مرة أخرى.

اقرأ/ي أيضًا

مترجم| صلوات للسلام في "كنيسة اللاجئين"

"صنع في السودان".. صناعات شبابية محلية تنافس العالمية