قيمة

قيمة "الكابلي" الفنية.. حين تعود الطيور لأوطانها فلا شيء أجمل من الغناء

عبد الكريم الكابلي (سودافاكس)

بعد سنواتٍ طويلة، من الغُربة "الأقسى نضال"، قاربتْ العشر سنوات، عادُ الفنّان السوداني "عبد الكريم عبد العزيز الكابلي"، إلى وطنه السودان. بعد أنْ تبدّلتْ العديد من الأحداث؛ تبدّل الظُلمة إلى النهار. المرض الذي أنهك الجسد. والسودان الذي أسقط طاغيته وما يزالُ يبحثُ عن تنزيل شعارات: "الحرية والسلام والعدالة"، التي رفعها مشعلًا لثورته. ثم ورقة الجنسية الأمريكية، التي يحتفظُ بها الكابلي في جيب الجاكيت الداخلي، بجانب ورقة الجنسية السُودانية. فيا له من تبدُّل!!

 

آسيا وإفريقيا، كانت أول أغنية يخرجُ بها الكابلي للنّاس، وكانت مدخله إلى عالم الفن الغنائي والشُهرة والذيوع

يندرجُ عبد الكريم الكابلي، المولود بمدينة بورتسودان في العام 1932، وتجربته الفنية، ضمن قوائم عديدة. بجانب أنع مُغن، فهو: شاعرٌ، وملحّنٌ وباحث في الأغنية السودانية وتُراثها، استطاع أنْ يجمع في تجربته من الأفانين الكثير. ميّزت تجربته الإفادة من البيئة المثّقفة التي أنتجته، ما أهله لطرق أبواب عسيرة على مجايليه. فهو من أوائل المغنين السودانيين، الذين انفتح باب الأغنية السودانية على أيديهم، من غناء الأناشيد، والتراث الشعبي المناطقي العتيد، بحماسته ومناحته، وكذا عيون الشعر من الفصيح العربي، الذي قدّمهعبد الكريم الكابلي لجميع السُودانيين بمختلف ألوانه وطعومه. فما أحسّوا غرابةً وهم يستمعُون للكابلي وهو يتغنى بـ "أراك عصي الدمع، شيمتكُ الصبر"، لأبي فراس الحمداني. وبـ "أمطرتْ لؤلؤًا"، المنسوبة ليزيد بن معاوية. وبرائعة علي شريحة "أغلى من لؤلؤة بضّة"، والتي كلما سألت سودانيًا عنها لقال لك إنها قيلت في تمجيد المجاهدة الجزائرية "جميلة بوحيرد".

اقرأ/ي أيضًا: فتحي باردوس.. براءة "الأبيض والأسود" تلوح بالوداع

وقدّم "كابلي" شعر السودانيين الفصيح والرصين، الذي كان يُتغنى به في الصوالين الخاصة بالنُخبة، إلى عُموم النّاس، فاحتفوا به. تشهدُ على ذلك أغنيات: ضنين الوعد، لصدّيق مدثر "1929-2012". وليلة المولد، لمحمد المهدي المجذوب "1919-1982". ونشيد "آسيا وإفريقيا"، لتاج السر الحسن "1935-2013" في تمجيد حركة عدم الانحياز.

وبمناسبة آسيا وإفريقيا، فإنّها أول أغنية يخرجُ بها الكابلي للنّاس، وكانت مدخله إلى عالم الفن الغنائي والشُهرة والذيوع. ومما يُذكر بشأن آسيا وإفريقيا، أنّها كانت المدخل  للفنان زيدان إبراهيم، الذي ظهر أول ما ظهر؛ وهو يُردد خلف الكابلي، ضمن الكورس أنشودة آسيا وإفريقيا. ويذكر زيدان في أكثر من موقف، أنّ تلك التجربة، كانت بمثابة الفتح بالنسبة له في دنيا الغناء مستقبلًا.

بدأ عبد الكريم الكابلي تجربته الفنية، عبر بوابة الكتابة الشعرية والتلحين. فكتب باكرًا، وعمره لم يتجاوز العشرين بكثير، عددًا من الأغنيات، وأهداها ملحّنةً لفنانين سبقوهُ في الغناء، مثل: يا زاهية، التي أهداها ملحّنة لعبد العزيز محمد داؤود "1921-1984"، و"ما تشاغل بي عينيك"، لإبراهيم عوض "1953-2006م". ولم تنقطع مساهماته لزملائه الفنانين، حتى بعد أن نال الشُهرة من أنْ يكتب ويُلحّن لهم، فكتب: "الريدة ظاهرة في عينيّ"، لكمال ترباس. و"جبل مرة" لأبو عركي البخيت.

البيئة التي نشأ فيها عبد الكريم الكابلي، كان لها التأثير الكبير في ظهوره، وتجربته الفنية، يحكي العارفين بتاريخ أسرته، أنّ والده عبد العزيز الكابلي، كان صديقًا لعددٍ وافر من المغنين، كان يستضيفهم بمنزله بمدينة بور تسودان. ويحكون عن ثقافته العالية، وقراءاته في العربية والإنجليزية. بجانب اتصالهُ باكرًا بالجلسات والصالونات الأدبية، حيث كان دائم الحضور في الندوة الأدبية، التي كانت تنعقدُ بمنزل عبد الله حامد الأمين "1934-1976"، ومنها خرجتْ قصيدة تمجيد تحالف دول عدم الانحياز "آسيا وإفريقيا"، ومنها خرجتْ أغنية "ضنين الوعد".

قيمة عبد الكريم الكابلي الفنية، أيضًا تستندُ إلى تجربته البديعة في التأليف الموسيقي اللحني، والشعري لأغنياته، إذْ كتب العديد من الأغنيات التي تغنى بها، ونالتْ ولقيت رواجًا واستحسانًا لدى المستمعين. وصارت حديثهم، ومتنفس عواطفهم، وعباراتهم التي يكتبونها على خلفيات سيّاراتهم، مثل: زمان النّاس، كلّميني يا مرايا، أكيد حنتقابل، زينة وعاجباني، تاني ريدة كمان جديدة، وغيرها وغيرها الكثير.

ومؤكد أنّ سيرة عبد الكريم الكابلي، لن تكتمل إلا بالإشارة إلى الأفانين التي أظهرها الكابلي في نماذج الغناء الشعبي السوداني من قبيل المناحة، والفخر، والحماسة، ويشهد على ذلك، أغنيات على شاكلة "خال فاطنة"، و"ماهو الفافنوس"، و"متين يا علي"، و"الحسن صاقعة النجم".

صورة عبد الكريم الكابلي، وهو يُمسكُ بالعلم الأمريكي، عقب حصوله على الجنسية الأمريكية قبل سنوات، لقيت تداولًا واسعًا عند السودانيين. وتفرّق الناس فيها بين منتقد ومتحفّظ وممتعض. لكن كل تلك المشاعر، لا تُفسر إلا من خلال سياق محدد هو أنّ الكابلي قيمةٌ فنية سودانية عظيمة، ساهمتْ في تشكيل وجدان السودانيين وذائقتهم الغنائية، وبنيله الجنسية الأمريكية، اهتزُت عند محبيه كل تلك القيم وتشكيل الوجدان والذائقة، وتتفرّق بعد ذلك ردود الأفعال والمشاعر.

ورغمًا عن أنّ كابلي، يُصنّف نفسه من قائمة الكارهين للسياسة، والتعامل معها، إلا أنّه تغنى بعدد من الأغنيات ذات الصبغة السياسية، وإنْ كان يُفسرها بكونها قومية وطنية، وليست سياسية. من هذه الأغنيات: "ليس في الأمر عجب"، والتي كتبها وغنّاها بعد انتفاضة نيسان/إبريل 1985. و"القومة ليك يا وطني".

بمناسبة الترحيب، بعودة عبد الكريم الكابلي، أحد الرموز الفنية السودانية الباهرة، والاحتفاء به وتكريمه، من غربة طالت، فإنّ أنسب عبارة يُمكن أنْ تُقال هي: "القومة ليك يا كابلي"

أكثر من زاوية للإجابة على سؤال: ماهي قيمة الفنان عبد الكريم عبد العزيز الكابلي، أو الكابلي؟ ربما تُصنّف الإجابة على هذا السؤال، ضمن المهمات العسيرة والقاسية. لكن تنطلقُ المهمة، من كونها محاولة للإجابة والإحاطة بتاريخٍ مهم عن مسيرة الأغنية السودانية، ومعرفة تاريخ مجتمعنا السوداني، الذي لا ينفصلُ عبد الكريم الكابلي عنه.

 

وبمناسبة الترحيب، بعودة عبد الكريم الكابلي، أحد الرموز الفنية السودانية الباهرة، والاحتفاء به وتكريمه، من غربة طالت، فإنّ أنسب عبارة يُمكن أنْ تُقال هي: "القومة ليك يا كابلي".

اقرأ/ي أيضًا

أساطير سودانية.. سرديات وطنية وأخرى مضادة

الأيقونات الثوريّة.. جدليّة الرمز وصاحبه