خلافات بين ملاك المقاهي وسكان حي العمارات قد تؤدي إلى حدوث صدامات

خلافات بين ملاك المقاهي وسكان حي العمارات قد تؤدي إلى حدوث صدامات

(مشاهير)

نشبت أزمة بين ملاك المقاهي وسكان حي العمارات بالخرطوم على خلفية مطالب لجان مقاومة الحي حكومة ولاية الخرطوم بوضع حد لتمدد المقاهي داخل الحي حيث وصل عددها إلى (63) مقهىً.

اخترقت رصاصة جدار أحد المنازل المجاورة لأحد المقاهي بحي العمارات

وأوضحت لجان مقاومة العمارات في بيان اليوم الجمعة أن العمارات حي سكني في المقام الأول ويقسم إلى شوارع ومنازل تقطنها العائلات ويضم ميادين خضراء.

اقرأ/ي أيضًا: حملت اسم "سلام".. أول مولودة بالسودان لفارين من الحرب الإثيوبية

وأضاف البيان: "جاءت حكومة النظام البائد وقسمت شوارع حي العمارات الرئيسية إلى شوارع تجارية وحافظت على خصوصية الشوارع الداخلية ولكن لم تلتزم الجهات التنفيذية بذلك وقامت بالتصديق للعديد من المقاهي وسط احتجاج مستمر من السكان".

وتابع البيان: "زادت المقاهي حتى ارتفعت إلى (63) كافيه موجودة في نطاق (31) شارعًا بالحي ولا توجد بها مساحات كافية لصف سيارات المرتادين ولا توسعة لشبكة الصرف الصحي".

ونوه البيان إلى أن سكان الحي يعانون من الازدحام حتى ساعات متأخرة من الليل داخل الشوارع وقرب المنازل وحدوث مشاجرات بالأسلحة النارية والبيضاء ولفت إلى أن عددًا من الإصابات مقيدة بقسم شرطة الدرجة الثالثة.

وأكد البيان حدوث مشاجرات بين بعض مرتادي المقاهي والسكان عندما يطلبوا منهم إبعاد سياراتهم، إلى جانب إقامة حفلات أسبوعية لفترة ثلاثة أيام في الأسبوع "الأحد والأربعاء والخميس" في (19) مقهىً حتى الساعات الأولى من الصباح وعدم التزامها بساعات الراحة للعائلات التي تقطن الحي.

وأوضح البيان أن لجان التغيير والخدمات تقدمت بشكوى إلى السلطات وتبين لها عدم صدور تصاريح للمقاهي منذ 2018 إضافة إلى الكروت الصحية ما عدا ثلاثة مقاهي علاوة على افتتاح تسعة مقاهي في العام 2020.

ودعا البيان إلى تنفيذ المعايير المطلوبة في هذا الشأن مثل موافقة الجيران على إقامة المقهى وتخصيص مساحة لسيارات الزبائن والالتزام بالمعايير الصحية وعدم التعدي على الحدائق العامة لاستضافة سيارات المرتادين.

كما ذكر البيان مخالفة التخلص من مخلفات التدخين "الشيشة" في شبكات الصرف الصحي وإغلاقها وعدم التزام المقاهي في فترة الإغلاق الكلي الذي تم تنفيذه لتفادي فيروس كورونا.

اقرأ/ي أيضًا: ضحايا شركة "بلاك شيلد" الإماراتية يعتزمون رفع دعوى قضائية ضدها وبقية الأطراف

وكشف البيان أن لجان الخدمات بالحي توصلت إلى معلومات من السلطات بأن المقاهي لا تملك أوراقًا رسمية وأن الجهات المختصة تتابع إجراءات إغلاق المقاهي المخالفة وحصرها تحت إشراف موظف الوحدة الإدارية ومدير شرطة محلية الخرطوم ومكتب الوالي وتم إخطار المقاهي المخالفة بإغلاقها ولم تنفذ القرارات منذ شهرين.

ونوه البيان إلى أن مشاجرة نجم عنها إطلاق نار من أحد المرتادين للمقاهي واخترقت الرصاصة جدار أحد المنازل المجاورة للمقهى بحي العمارات ومع استمرار زيارة اللجان للمقاهي تبين أنها وجهة للعديد من موظفي الدولة وبعض عناصر القوات النظامية.

سكان الحي أعلنوا عدم ثقتهم في الحكومة وإجراءات ضبط المقاهي المخالفة

وشددت لجان مقاومة العمارات في بيانها أنها ما تزال في انتظار تنفيذ قرارات المحلية بدعم من لجان المقاومة، وتجمع عدد من سكان الحي منذ الأربعاء الماضي وأعلنوا عدم ثقتهم في الإجراءات الحكومية وتحركوا في موكب سلمي رفضًا لوجود المقاهي في منطقتهم السكنية.

اقرأ/ي أيضًا

المقابر الجماعية وقضية المفقودين هل تكسر الصمت لدى شركاء الحكم؟

تحقيق لمنظمة دولية يسلط الضوء على جرائم الإمارات ضد سودانيين وحربها بالوكالة