القهوة السودانية

القهوة السودانية "سيدة المزاج".. كيف يشرب السودانيون "الجبنة"؟

نساء سودانيات في جلسة قهوة (النهار ده)

يعتز المجتمع السوداني بعاداته وتراثه الثقافي والاجتماعي، كما في كل العالم تعمل المجتمعات دومًا للحفاظ على إرثها وعاداتها وتنقلها للأجيال اللاحقة، رغم أن الكثير من التقاليد الموروثة بدأت في التلاشي والاختفاء وإن بوتيرة بطيئة لا تلحظها العين بفعل التغيرات المتسارعة في الحياة. ولكن بذات القدر هنالك مجتمعات ما زالت تحافظ على ثقافاتها وإرثها. من العادات المتوارثة لدى المجتمع السوداني المتنوع ثقافيًا، هي عادة شرب القهوة والتي تسمى محليًا بـ"الجبنة". لا تكتمل جلسات الأسر والأصدقاء والإخوان في لحظات الأنس والسمر والمصالحات القبلية واللقاءات والمناسبات الاجتماعية من فرحٍ أو حزن، دون أن يتخللها تقديم القهوة، فهي تكون هناك حاضرة كمشروب ساخن يُعد ويقدم بطقوس معينة، تقدم القهوة في معظم مناطق السودان للضيوف تقديرًا واعتزازًا لهم، فهي إحدى وسائل التعبير عن التقدير والاحترام، واصبحت تقليدًا تحرص كل الأجيال على التمسك به.

يبدأ "الكيف" والمزاج للقهوة عند أهل شرق السودان بشم رائحة حبات البن المنبعثة من المحمصة "القلاية"

طريقة تحضير متفق عليها عالميًا

للقهوة في السودان طقوس وتقاليد خاصة تختلف من منطقة لأخرى ولعل أشهر مناطق السودان التي تميزت بطقوسها الخاصة لتحضير القهوة هي منطقة شرق السودان التي تسكنها قومية "البجا" ببطونها المختلفة، فهم لا يفارقون القهوة في مجالسهم ويتم إعدادها وتقديمها في أوانٍ خاصة مصنوعة من الفخار. ويبدأ "الكيف" والمزاج للقهوة عند أهل شرق السودان بدءًا بشم رائحة حبات البن المنبعثة من المحمصة "القلاية" وهي إناء مفتوح دائري عريض بحواف قصيرة يتم فيه تحميص حبات البن حتى تنضج وتستوي فيكون لونها بنيًا غامقًا، وتصبح جاهزة للسحن من أجل إعداد المشروب السحري. وبعد أن يتم سحنها بواسطة مدق على إناءٍ من الخشب أو النحاس يسمى "الفندك" يضاف مسحوق البن إلى الماء الموضوع على إناء في النار يسمى التنكة أو "الشغال" حتى يغلي، وغالبًا ما تكون النار موقدة من الفحم النباتي على موقد من الحديد "الكانون". يقول عشاق القهوة أن طعمها وهي تطبخ على الفحم يكون فخيمًا ومغايرًا لطعمها وهي تطبخ على الغاز. تنضج القهوة على نارٍ هادئة لتقدم ساخنة يتصاعد بخارها من الفناجين. مع إضافة بعض النكهات والبهارات، في شرق السودان يفضلون البهارات اللاسعة كالزنجبيل وهو الأكثر استخدمًا لسخونته إلى جانب حبات الهيل بالطبع "الهبهان" وكما أن هناك أذواقًا متطرفة في بحثها عن اللسعة في الطعم فتذهب إلى حد استخدام الفلفل الأسود لحرارته، لكن بكميات معقولة.

اقرأ/ي أيضًا: خارج حدود السينما.. داخل حدود السياسة

طقوس خاصة للقهوة في السودان

طريقة تحضير القهوة ثابتة وقد تتفق عليها معظم المجتمعات في جميع أنحاء العالم، لكن المختلف في السودان هو طقوس التحضير والشرب، السوداني لا يكفيه أن يؤتى له بقدح من القهوة ليكتمل مزاجه، فالمزاج لا يبدأ بتذوق طعم القهوة على أطراف اللسان، هو يبدأ أبكر من هذا بكثير، منذ لحظة تحميصها، وكثيرًا ما تسمع أحدهم يقول لك أنه اليوم سيصاب بصداع الكيف "القرياف" بسبب أنه لم يحضر تحميص البن "القلوة". ويترافق مع لحظة تحميص البن على النار تحلق عشاقها حولها في المنزل يجلسون في شكل دائري على مقاعد "بنابر" أو كراسي أو على بُسط وحصر "البروش" مصنوعة من سعف النخيل أو الدوم، وهم من مختلف الأعمار، لا يرغب أحدهم أن يفوته فوح الحبات التي تحمص دون أن يستنشق رائحتها، ويعتبر مزاجه ناقصًا من فاتته هذه اللحظة، وهذه اللحظة بالذات يتخللها التشويق للحكايات والأخبار المدخرة حتى لحظة صب القهوة وشربها.


مقاعد تستخدم لجلسة القهوة "بنابر" (عالم حواء)

وحينما تصب القهوة على الفناجين وتدور بين عشاقها كؤوسها معها تدور الحكايات جديدها وقديمها، واقعية كانت أم خيالية ينشئها المتحدث من رأسه دون أن يكون لها صلة بالواقع، لكن لا تمر دورة دون أن يمتدح أحدهم صانع القهوة، والذي هو في الغالب الأم أو الأخت أو الزوجة وأحيانًا الأخ والزوج والأب وإن كان نادرًا. وامتداح طعم القهوة حال أعجبت الشاربين كذلك هو امتداح للشخص الذي صنعها، ولا يكتفي السودانيين بدورة أو اثنان للقهوة، بمعنى فنجان أو اثنان، لا، فتلك في عرفهم ليست قهوة، هم ينتظرون في أماكنهم حتى يتم تحضيرها للمرة الثانية، هذه المرة تستخدم فيها ذات ثفالة البن الأولى مضاف إليها بعضًا من مسحوق البن الذي كان مدخرًا، فيشرب الحاضرون مرة أخرى، هذه المرة الثانية تسمى "الثني" وتدار للمرة الثالثة وهذه تسمى "الثلثاوي" وتدار للمرة الرابعة وهذه يتم تحضيرها في حال كان هناك صبية يودون أن يحاكوا الكبار فينادى عليهم ليشربوا التحضيرة الرابعة وهي تسمى "البركة"، لا طعم لبُنٍ فيها، تتذوقه بعيدًا ويغني الصبية عنه في البركة طعم السكر الذي يحليها لهم، ويسمى التحضير الأول البِكر أو "البِكرِي" ويؤثرون به الكبار في السن وأهم الحاضرين في الجلسة.

أمر آخر في طقس القهوة لا يغيب، هو وجود البخور وخاصة من نوعي "الجاولي والعدني" أو ما يعرف ببخور اللبان، ليلطف الأجواء ويذكي المزاج ويبعث في النفس الراحة، ويمنح طقس القهوة بعدًا أسطوريًا طالما احتفظت به القهوة السودانية لنفسها وظلت ترعاه الناس أجيالًا وراء أجيال.


قهوة سودانية بصحبة البخور والفشار جاهزة للتقديم (تويتر)

اقرأ/ي أيضًا: تجارب معاصرة.. "ميمز" على جدران المعارض!

الإيقاعات والغناء أيضًا حاضرة

باختلاف مناطق السودان تختلف جلسات القهوة وكذلك طقوسها، فبينما في شرق السودان تكون جلسات الرجال منفصلة عن جلسات النساء وكل يصنع قهوته، في وسط السودان وبقية أجزائه غالبًا ما تكون الجلسات مختلطة، تضم معظم أفراد الأسرة والأقرباء والجيران والأصدقاء ذكورًا وإناثًا، شبابًا وشيبًا، يجلسون سويًا للاستمتاع بها، من لحظة التحميص مرورًا بسحن البن في "الفندك"، ولأن السحن عملية يدوية يصدر منهاإأيقاع واضح، فأحيانًا كثيرة ما يقوم ساحنها بصنع حالة إيقاعية تستدعي المشاركة، فيقوم أقرب الجالسين وهو غالبًا امرأة، بأخذ فنجانين لتستخدمهما في عملية المشاركة الايقاعية وتنغيم الجلسة، فتضربهما ببعضيهما برفق فيصدر صوت إيقاعي سرعان ما تتجاوب معه أصوات الحاضرين لتغني على إيقاعه أغنية تراثية محببة.

 

أحد أشهر الأغاني السودانية عن القهوة هي أغنية من شرق السودان أداء فرقة عقد الجلاد الغنائية "الجبنة"

 

لحظة قراءة الطالع في طقس القهوة

في مجتمعات وسط السودان طقس القهوة هو وقت عائلي حميم للاجتماع مع الأسرة والأصدقاء والأقرباء والجيران، وهو وقت كذلك للمصالحات بين المتغاضبين، وكثيرًا ما نودي على أحدهم ليشرب القهوة مع أحد أصدقائه ليتفاجأ بأن الأمر مُدبر كصلح مع صديق أو حبيب كان يخاصمه، فيتم الصلح وتسود روح المرح والدعابة بعد عودة الود بين المتخاصمين. إلا أن أكثر لحظات طقس القهوة تشويقًا في المجتمعات السودانية هي الفترة التي تشارف الجلسة فيها على الانتهاء، تجلس سيدة وقورة متقدمة في السن أو ربما شابة، لا فرق، مهذارة ومضحاكة وصانعةً للفكاهة، لكنها في لحظة ما تتحلى بكل صرامة الدنيا وجديتها، فتفك صرة من القماش كانت تحملها أو تفتح علبة معدنية لتخرج منها ما لا يزيد عن ثماني حبات من الأصداف البحرية الصغيرة، نوع معين من الصدف يلتقط من شط البحر، أحجامه مختلفة يسمى "الودع".

البعض تنتهي عنده جلسة القهوة قبل بدء لحظة قراءة الطالع، فيهرب ظانًا أن أسراره ستُكشف للحاضرين بفضل هذه السيدة

هذه السيدة دائمًا ما تكون من أهم الحاضرين في جلسات القهوة، يخلى لها مكانها البارز في صدر الجلسة، وتفرش تحت أقدامها رمال بيضاء نظيفة، وأحيانًا قطعة من قماش، لترمي عليها ودعاتها وتقرأ الطالع للجالسين. تبدأ بمن يتطوع ويسر في نفسه رغبته في كشف طالعه لها، فتقول له ما يخبئه له المستقبل، البعض تنتهي عنده جلسة القهوة قبل بدء لحظة قراءة الطالع، فيهرب ظانًا أن أسراره ستكشف للحاضرين بفضل هذه السيدة، والبعض الآخر يجلس حتى النهاية ظانًا أنه سيظفر بمعرفة ما يخبئه رفاقه أو أحباؤه عنه، وأحيانًا تكون قراءة الطالع بواسطة فنجان القهوة نفسه، حينما يتبرع أحدهم بمد فنجانه الفارغ لها، فتقوم السيدة بتدويره يمنة ويسرة، حتى تستقر بقايا الثفالة العالقة فيه على جدرانه والحواف، راسمة أشكالًا غير مفهومة، تقوم تلك السيدة بفك طلاسمها وإرسالها معلومات متدفقة عن صاحب الفنجان. بعض ممارسي طقوس القهوة في السودان بكامل تقاليدها لديهم اعتقاد راسخ في قدرة "الوداعية" على معرفة الطالع، والبعض الآخر لا يأخذ كلامها على محمل الجد، وهي دائمًا ما تكون أحد أفراد الأسرة أو إحدى الجارات أو الصديقات. لكنها تظل من أهم الشخصيات التي تثري طقس القهوة السوداني، وتنال كرم الحاضرين بالهدايا العينية والمالية، وبدونها يظل طقس القهوة، بالذات في السودان الأوسط، ناقصًا. أو هكذا يعتقد ممارسوه.

 

اقرأ/ي أيضًا

معرض زهور الخريف الـ(25).. فوح الورود في الحديقة النباتية بـ"مقرن النيلين"

الجاز.. موسيقى الكفاح والحرية