الصحة تسمح لفئات عمرية أقل من 45 عامًا بتطعيم كورونا لغرض السفر

الصحة تسمح لفئات عمرية أقل من 45 عامًا بتطعيم كورونا لغرض السفر

أكد مسؤول بوزارة الصحة الاتحادية، أنها قررت إدخال الفئة العمرية أقل من (45) عامًا وفوق الـ(18) عامًا ضمن الفئة المستهدفة بالتطعيم ضد فيروس كورونا، شريطة إبراز تأشيرة السفر أو الإقامة في المملكة العربية السعودية.

جرى تطعيم (1400) مسافر الإثنين وسط مخاوف حكومية من سوق سوداء

وأدى استثناء الفئة العمرية الأقل من (45) عامًا من التطعيم ضد كوفيد 19، إلى بروز أزمة في مبنى القومسيون الطبي بسبب ربط السفر بتلقي الجرعة، وشهد المبنى طوابير طويلة نهاية الأسبوع الماضي وسط احتجاجات واسعة للمسافرين بسبب منع التطعيم للفئات العمرية أقل من (45). 

اقرأ/ي أيضًا: تدشين المرحلة الثانية للتطعيم ضد كوفيد 19 بالخرطوم

وأوضح رئيس اللجنة العليا للتطعيم بلقاح كوفيد 19 بوزارة الصحة الاتحادية عبد الملك الهدية، في تصريحات لـ"الترا سودان"، أن وزارة الصحة قررت إدخال الفئات العمرية أقل من (45) عامًا وفوق الـ(18) ضمن الفئات المستهدفة بالتطعيم، شريطة إبراز تأشيرة السفر أو الإقامة في المملكة العربية السعودية.

وأشار الهدية إلى أن حوالي (1400) مسافر تلقى أمس الإثنين جرعة اللقاح من أسترازينيكا بعد جهود كبيرة لإدارة القومسيون الطبي.

وأكد الهدية، أن وزارة الصحة الاتحادية تواصلت مع أطباء سودانيين بالمملكة العربية السعودية لمعرفة الشروط الصحية التي وضعتها لإدخال القادمين، ومن ثم قررت إدخال إجراءات جديدة على حملات التطعيم.

وكشف الهدية أن السودان طلب (17.5) مليون جرعة من لقاح كورونا من جنيف لإمداد حملات التلقيح الجارية في البلاد، إلى جانب طلب أربعة مليون جرعة من منظمة إفريقية.

وتابع الهدية: "مع موجة كورونا في الهند قد تتأخر الشحنات الثانية من لقاحات تبرعت بها كوفاكس إلى السودان، لذلك نحتاط بطلب شحنات اضافية تقدر بـ (17.5) مليون جرعة من جنيف وأربعة مليون جرعة من منظمة إفريقية".

وأردف: "تكلفة أربعة ملايين جرعة تساوي حوالي (40) مليون دولار، لأن اللقاح الواحد سعره عشرة دولارات نتيجة لأن صناعات اللقاحات باتت مكلفة لأنها مطورة عن النسخ الأولى".

اقرأ/ي أيضًا: وفد من السفارة الكندية يبحث مع سلطات ولاية كسلا الحد من الاتجار بالبشر

وكانت مبادرة كوفاكس الدولية تبرعت بـ (8.20) مليون جرعة للسودان في آذار /مارس الماضي، وتقول وزارة الصحة الاتحادية أن الشحنات الثانية تأخرت ولذلك تتجه إلى شراء لقاحات من السوق العالمي.

قررت منظمات إفريقية الاتجاه إلى توفير اللقاحات

وقال الهدية إن إفريقيا حصلت على 2% من اللقاحات المصنعة في العالم الأول، ولذلك قررت منظمات إفريقية الاتجاه إلى توفير اللقاحات بالاحتجاج على هذه الإجراءات العالمية التي وصفتها بالعنصرية الوبائية.

اقرأ/ي أيضًا

تأخير التحضيرات للعروة الصيفية بمشروع الجزيرة لشح الجازولين

ربط السفر بجرعة كورونا يثير أزمة ووزارة الصحة تستفسر بعض الدول