الصحة العالمية: زيادة كبيرة في حالات كورونا بثلاث ولايات ونقص في الأوكسجين

الصحة العالمية: زيادة كبيرة في حالات كورونا بثلاث ولايات ونقص في الأوكسجين

تتزايد الحالات وسط اضطراب سياسي كبير وغياب للحكومة التنفيذية لمجابهة المرض (AFP)

حذرت منظمة الصحة العالمية من زيادة كبيرة في الإصابات بكوفيد-19 بولاية الخرطوم والجزيرة ونهر النيل، وقالت إن مراكز العزل في هذه الولايات زادت عن المعدل المعتاد بنسبة (90)%.

وأشارت منظمة الصحة العالمية إلى أن مراكز العزل العامة في الخرطوم ونهر النيل والجزيرة لديها معدلات إشغال أسرة تزيد عن (90)% في الأسابيع القليلة الماضية. 

 زيادة المصابين في مراكز العزل عن المعدلات بنسبة 90%

وأعلنت منظمة الصحة العالمية في تقرير دوري اطلع عليه "الترا سودان"، وجود نقص في الأكسجين والأدوية الأساسية والموظفين المدربين ونقص في الأموال لتغطية تكاليف التشغيل والتشغيل. 

اقرأ/ي أيضًا: دبلوماسي: واشنطن تنتظر خطوات إضافية للتعامل مع حكومة حمدوك

وأوضح التقرير أن القدرات الإضافية لتوفير الرعاية للمرضى المعتدلين والحالات المرض الشديد محدودة وتحتاج إلى توسيع نطاقها في هذه الولايات لمنع المزيد من الانتقال.

وتابعت الصحة العالمية: "يدعم الشركاء الصحيون أنشطة مكافحة فيروس كورونا في ولايات النيل الأزرق والخرطوم والبحر الأحمر وجنوب دارفور، وتطلب السلطات الصحية دعمًا إضافيًا من الشركاء الصحيين في الولايات الأكثر تضررًا".

وأفادت منظمة الصحة العالمية أنها خلال الأسبوعين الماضيين قدمت (384) اسطوانة أكسجين لمنع نفاد المخزون خلال فترة الاضطرابات المدنية و(15) سيارة إسعاف لتوسيع نطاق نظام الإحالة، ومعدات الحماية الشخصية (PPEs) وغيرها من الإمدادات الطبية. 

وأضافت الصحة العالمية: "سيقدم فريق من موظفي المراقبة والطوارئ والوقاية من العدوى ومكافحتها (IPC) الدعم في مراكز العزل في ولاية نهر النيل".

وأدى الانقلاب العسكري في 25 تشرين الأول/أكتوبر الماضي، إلى فراغ حكومي جراء حل الحكومة الانتقالية وإقالة وزير الصحة عمر النجيب ما أدى إلى ضعف متابعة الأنشطة الاستراتيجية لمكافحة الفيروس الجديد.

وعلقت وكالات الأمم المتحدة مساعدات تقدمها للحكومة الانتقالية جراء الانقلاب العسكري الذي أطاح بالحكومة المدنية في 25 تشرين الأول/أكتوبر الشهر الماضي.

ويعتزم رئيس الوزراء عبدالله حمدوك العائد توًا عقب اتفاق سياسي مع قادة الجيش في 21 تشرين الثاني/أكتوبر إلى تشكيل حكومة كفاءات مستقلة.

اقرأ/ي أيضًا

عودة حمدوك.. هل تغير الخارطة السياسية السودانية؟

اختيار لاعبي المنتخب الوطني لمشاركة السودان في كأس العرب بقطر