يونيتامس تحدد 7 نقاط في مبادرتها لعلاج الأزمة السياسية في السودان

يونيتامس تحدد 7 نقاط في مبادرتها لعلاج الأزمة السياسية في السودان

البعثة الأممية في السودان (يونيتامس)

الترا سودان | فريق التحرير

أعلنت البعثة الأممية في السودان (يونيتامس) عن النقاط التي حددتها في مبادرتها لحل الأزمة السياسية في السودان والوصول لاتفاق بين جميع المكونات السياسية للوصول لمسار ديمقراطي يضمن قيم السلام والعدالة، وعددها (7) نقاط متمثلة في:

المشاورات حول عملية سياسية للسودان هي تمرين يسّرته الأمم المتحدة لدعم أصحاب المصلحة السودانيين في بناء توافق في الآراء حول طريق المضي قدما للبلاد: معالجة المأزق السياسي الحالي وتطوير المسار نحو الديمقراطية نعم والسلام.

ستبدأ عملية الحوار التي أطلقتها يونيتامس بمشاورات أولية مع أصحاب المصلحة

يونيتامس، الذي تم تأسيسها بناء على طلب السودان، مكلفة بالمساعدة في الانتقال السياسي، وإحراز التقدم نحو الحكم الديمقراطي، ودعم الحكومة في تعزيز حقوق الإنسان والسلام المستدام. من خلال دور المساعي الحميدة بموجب قرار مجلس الأمن 2579 (2021)، ستعمل يونيتامس مع جميع الجهات الفاعلة على تطوير عملية شاملة يمكنها بناء توافق في الآراء على الطريق إلى انتقال ديمقراطي كامل يقوده المدنيون.

اقرأ/ي أيضًا: السودان يجدد شكواه ضد مصر حول حلايب

ستبدأ العملية التي أطلقتها يونيتامس بمشاورات أولية مع أصحاب المصلحة بما في ذلك الحكومة، والجهات السياسية، وشركاء السلام، والحركات المسلحة، والمجتمع المدني، ولجان المقاومة، والجماعات النسائية، والشباب.

ليس لدى الأمم المتحدة أي موقف من نتائج هذه العملية التي ستسترشد بآراء السودانيين أنفسهم. سنستفيد من مجموعة من القدرات لزيادة المشاركة إلى أقصى حد وضمان المشاركة عبر الأطياف السياسية وفي جميع أنحاء البلاد.

ستغذي نتائج هذه المرحلة الأولية من المشاورات في تصميم خطوات إضافية للعملية. ورهنا بنتائج المشاورات وبناء على طلب الأطراف، يقف اليونيتامس على استعداد لتيسير خطوات إضافية في مرحلة لاحقة حسب الاقتضاء وربما مع شركاء آخرين.


الأمم المتحدة ملتزمة بدعم حكومة يقودها مدنيون باعتبارها الهدف النهائي للفترة الانتقالية في السودان وفقا لولايتها. ونسترشد كذلك بمبادئ المنظمة، بما في ذلك احترام حقوق الإنسان ومركزية مشاركة المرأة والشباب في عمليات السلام.

تعتمد الأمم المتحدة على التعاون الكامل من جميع الأطراف، وخاصة السلطات، لتهيئة مناخ مواتٍ لهذه المشاورات. وتشمل هذه الانتهاء الفوري لاستخدام العنف ضد المتظاهرين السلميين، ومحاسبة مرتكبي هذا العنف، والحفاظ على حقوق الإنسان للشعب السوداني وحمايتها.

اقرأ/ي أيضًا

الصحة العالمية: يجب وقف الهجمات على المرافق الصحية في السودان

الصحة بالخرطوم: أغلب الالتهابات الحالية انتشار لفيروس كورونا