وزيرة الخارجية: الملء الثاني لسد النهضة دون اتفاق قانوني خطر على السودان

وزيرة الخارجية: الملء الثاني لسد النهضة دون اتفاق قانوني خطر على السودان

وزيرة الخارجية مريم الصادق المهدي

الترا سودان | فريق التحرير

عبرت وزيرة الخارجية مريم الصادق، عن رغبة السودان في تنشيط العلاقات الثنائية مع دولة غانا في المجالات السياسية والاقتصادية والأمنية، مشيرة إلى أن سودان الثورة يعمل من أجل الشراكة في التنمية والاستثمار والتبادل التجاري.

وأكدت الوزيرة خلال لقائها أمس بالرئيس الغاني نانا أكوفو أدو خلال زيارتها إلى العاصمة الغانية أكرا ضمن الجولة الافريقية الثانية لها لشرح موقف السودان من تطورات سد النهضة، وتعزيز علاقات السودان الخارجية مع الدول الأفريقية، أن غانا من الدول المهمة للسودان وأنه حريص على تفعيل علاقاته وتعاونه الإقليمي وانفتاحه الدولي والدخول في شراكات استراتيجية خاصة مع غانا التي تترأس المجموعة الاقتصادية لغرب أفريقيا "الإيكواس"، وتستضيف الأمانة العامة لمنطقة التجارة الحرة القارية الأفريقية التابعة للاتحاد الأفريقي.

أكدت وزيرة الخارجية على موقف السودان في إيجاد حل سلمي للنزاع بخصوص سد النهضة والحدود مع الجارة إثيوبيا

وعددت الوزيرة مجالات الشراكة الاقتصادية ومناخ الاستثمار الإيجابي في السودان وتنوع السلع ومجالات الاستثمار.

اقرأ/ي أيضًا: مفاوضات جوبا تعطل ورشة مناقشة قانون الأمن الداخلي المثير للجدل

وأكدت المهدي على موقف السودان في إيجاد حل سلمي للنزاع بخصوص سد النهضة والحدود مع الجارة إثيوبيا، مضيفه أن السودان حريص على استقرار المنطقة ومرجعيته القانون الدولي والمعاهدات المشتركة.

وأشارت الى أن السودان يتبنى الحلول الأفريقية للمشكلات الإفريقية مع دور أكبر للمجتمع الدولي، وشددت على أن الملء الثاني للسد والتشغيل دون اتفاق قانوني وضمان الاستمرار يمثل خطرًا حقيقيًا على السودان، وطالبت غانا بدعم موقف السودان العادل والمعتدل.

من جانبه، رحب الرئيس الغاني بوزيرة الخارجية مريم الصادق ومدح الدور المتعاظم الذي اضطلع به الراحل الصادق المهدي في الديمقراطية والوسطية، وأعرب عن اعتزازه بالثورة السودانية باعتبارها ملهمة لإفريقيا، وأشار إلى أن الحكومة الانتقالية تسير في الاتجاه الصحيح واستطاعت التغلب على الكثير من الصعوبات.

وأكد التزامه بدعم الانتقال الديمقراطي في السودان، ووجه بتفعيل الاتفاقيات الموقعة بين البلدين وعقد اجتماعات اللجنة الوزارية ولجنة التشاور السياسي بين البلدين، وأوضح ان السودان يتمتع بموارد متنوعة إذا استغلت سيصبح السودان المثال التنموي في إفريقيا.

وحول أزمة سد النهضة شدد الرئيس على وضع أسس واضحة لحل قضايا الأنهار في أفريقيا كمدخل للتعاون، وأكد بأنه يرفض التصرفات الأحادية والتي ستكون سابقة تضر بكل القارة.

اقرأ/ي أيضًا

حركات مسار دارفور تتهم المكون العسكري بتعطيل تنفيذ الترتيبات الأمنية

مسؤول عدلي: التقرير الطبي أظهر آثار تعذيب وضرب مبرح على رأس "ود عكر"