وزارة الري تعلن استقرار منسوب النيل ومخاطر الفيضانات ترتفع شمال البلاد

وزارة الري تعلن استقرار منسوب النيل ومخاطر الفيضانات ترتفع شمال البلاد

منطقة الكلاكلة - الخرطوم (Getty)

أعلنت لجنة الفيضانات بوزارة الري والموارد المائية، أن محطة شندي سجلت اليوم الثلاثاء(18.17) مترًا، متجاوزةً أعلى مناسيب تم تسجيلها بـ(10)سنتمترات. بينما استقرت الخرطوم على منسوب (17.52) مترًا، والذي يفوق أعلى مناسيب تم تسجيلها بـ(26) سنتمترًا، مؤكدةً أن المناسيب ستستقر على النسبة العليا الحالية.

مع ارتفاع منسوب نهر النيل تأثرت المناطق الواقعة في ولاية نهر النيل والولاية الشمالية

لكن مع ارتفاع منسوب نهر النيل، تأثرت المناطق الواقعة في ولاية نهر النيل والولاية الشمالية بارتفاع منسوب النيل الذي بدأ تأثيره من منطقة غرب أمدرمان، حيث أطلق سكان قرية العوينات نداء استغاثة مساء الإثنين بعد أن حاصر النيل منازلهم.

اقرأ/ي أيضًا: اللجنة الاقتصادية بمحلية الدامر تعقد اجتماعها الأول

وأعلن متطوعون عن تقديم مساعدات لإنقاذ سكان القرى التي غمرتها الفيضانات بأمدرمان، وبدأوا تشكيل غرفة طوارئ لتوفير المعينات للمتضررين وتشييد مساكن إيواء. فيما دفع الجيش بتعزيزات لوجستية لمنكوبي الفيضانات اعتبارًا من الإثنين، حيث شوهدت ناقلات الجنود تقوم بإنزال مواد إيواء في قرى الخرطوم بحري وجنوب الخرطوم، إلى جانب توفير مواد غذائية.

وأعلنت القوات المسلحة السودانية على حسابها على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، أن الجيش قام بتوصيل المواد الغذائية إلى مناطق شمال الخرطوم بحري وجنوب العاصمة طبقًا لتوجيهات القائد العام للقوات المسلحة رئيس مجلس السيادة الانتقالي، الفريق أول ركن عبدالفتاح البرهان، ونشرت صورًا وضحت وصول الشاحنات ومواد الإيواء.

 

القوات المسلحة قامت بالواجب ولا تنتظر الشكر ممتنين لهذه المنشورات من شعبنا #جيش_واحد_شعب_واحد

Posted by ‎القوات المسلحة السودانية - الصفحة الرسمية‎ on Monday, August 31, 2020

 

ولا يزال النيل يشكل خطرًا على الرغم من ثبات مناسيبه في وسط البلاد، إلا أن المخاوف زادت شمالًا في ولايتي نهر النيل والشمالية، حيث ارتفعت تروس شيدها الأهالي في جزر بالولاية الشمالية أعلى من مستوى المنازل بجزيرة "حزيمة" الغنية بأشجار النخيل.

بينما قالت اللجنة في بيانها اليومي، إن متوسط الأمطار التي هطلت في أعلى حوض النيل الأزرق في 29، 30، 31 آب/أغسطس المنصرم، ستؤدي لارتفاع في وارد محطة الديم على الحدود السودانية-الإثيوبية ليوم الأربعاء الثاني من أيلول/سبتمبر الجاري، ليكون في حدود (985) مليون متر مكعب، بينما ستؤدي الأمطار التي هطلت في حوض العطبراوي يومي 30، 31 آب/أغسطس المنصرم، إلى استقرار في واردات مياه أعالي نهر عطبرة في اليومين القادمين.

وأشارت التنبؤات إلى استقرار النيل في المنسوب العالي في معظم الأحباس ليوم غد الأربعاء عدا قطاع خشم القربة-عطبرة، والذي يشهد ارتفاعًا في حدود ثلاثة سنتمترات.

وتوقعت لجنة الفيضانات أن تستقر المناسيب في محطة مدني على (20.51) مترًا خلال الأيام الثلاثة القادمة، وفي محطة الكاملين ستستقر عند (19.08) مترًا، كما تسجل محطة الخرطوم استقرارًا على (17.52) مترًا للثلاثة أيام القادمة. 

اقرأ/ي أيضًا: المحكمة تستجوب المتهمين في انقلاب الإنقاذ

وفي شندي ستستقر المناسيب عند (18.17) مترًا خلال الثلاثة أيام القادمة، بينما سجلت محطة عطبرة اليوم (15.25) مترًا، وسترتفع غدًا إلى (15.28) متراً، وبعد غد إلى (15.33) مترًا، وستسجل يوم الجمعة (15.34) مترًا، وسجلت محطة دنقلا اليوم (15.16) مترًا، وسترتفع غدًا الأربعاء إلى (15.18) مترًا، وستستقر على (15.16) مترًا الخميس والجمعة القادمين.

كانت الفيضانات قد ضربت مناطق واسعة من العاصمة الخرطوم وبعض الولايات والقرى والجزر في الأيام القليلة الماضية

وكانت الفيضانات قد ضربت مناطق واسعة من العاصمة الخرطوم وبعض الولايات والقرى والجزر في مجرى النيل وروافده في الأيام القليلة الماضية، حيث تم تسجيل مناسيب غير مسبوقة للمياه في نهر النيل وروافده. وأسفرت الفيضانات عن عشرات الضحايا وهدمت وأضرت بآلاف المنازل والمنشآت، مع مخاوف من استمرار زيادة المعدلات والفيضانات.

اقرأ/ي أيضًا

لجنة لإعداد قانون جديد لمشروع الجزيرة

قوى التغيير بالقضارف: تعيين مدراء تنفيذيين رغم انتمائهم للمؤتمر الوطني