ورشة عمل بالفاشر لإدماج المهاجرين العائدين طوعًا من ثلاث دول

ورشة عمل بالفاشر لإدماج المهاجرين العائدين طوعًا من ثلاث دول

(فيسبوك)

الترا سودان| فريق التحرير

نظمت المبادرة المشتركة لمفوضية الاتحاد الأوروبي ومنظمة الهجرة الدولية اليوم بمدينة الفاشر حاضرة ولاية شمال دارفور، ورشة تنويرية حول "الدعم النفسي الاجتماعي القائم على المجتمعات المحلية للمهاجرين العائدين طواعية إلى الولاية".

تهدف المبادرة لإعادة إدماج المهاجرين العائدين طواعية من ليبيا ومصر والنيجر والبالغ عددهم ثلاثة آلاف و(٥٢) شخصًا

وبحسب وكالة السودان للأنباء، أشاد منسق العون الإنساني بالولاية عباس يوسف آدم لدى مخاطبته الجلسة الافتتاحية للورشة بالجهود والبرامج التي ظلت تنفذها منظمة الهجرة الدولية في مختلف المجالات الإنسانية والتنموية بالولاية؛ مشيرًا إلى أهمية النتائج التي ستخرج بها هذه الورشة في تحقيق الاستقرار للمهاجرين العائدين طواعية إلى البلاد.

اقرأ/ي أيضًا: رغم القيود.. استئناف تحويلات بنوك إقليمية بالعملة الصعبة إلى السودان

ودعا آدم منظمة الهجرة الدولية وكافة الجهات ذات الصلة إلى إعداد خطة استراتيجية متوسطة وطويلة المدى لمجابهة قضية الهجرة ومعالجة آثاراها.

وأعلن منسق العون الإنساني استعداد منسقيته لبذل المزيد من الجهود من أجل تسهيل عمل منظمة الهجرة الدولية وكافة المنظمات والوكالات الأممية حتى تتمكن من تنفيذ برامجها ومشروعاتها المختلفة التي تعود بالنفع للمواطن.

من جهتها أوضحت ريم الدوري، منسقة المبادرة المشتركة ورئيس وفد المنظمة الزائر من الخرطوم أن المبادرة تهدف لإعادة إدماج المهاجرين الذين آثروا العودة طواعية من دول ليبيا ومصر والنيجر عبر المنظمة إلى البلاد؛ والبالغ عددهم ثلاثة آلاف و(٥٢) شخصًا، والذين استقروا بولايات الخرطوم، الجزيرة، ولايات شمال وجنوب وغرب دارفور، مشيرة إلى أن منظمتها وعدد من الشركاء يقومون بإعادة إدماج المهاجرين العائدين عبر دعمهم بالمشاريع الفردية الاقتصادية والمشاريع المجتمعية، علاوة على تقديم الصحة النفسية وتوفير خدمات التأمين الصحي للشخص العائد ولأسرته ولمدة عام كامل.

وكان مدير منظمة الهجرة الدولية بالولاية هاشم محمد أحمد وادي، قد رحب في مستهل الجلسة الافتتاحية للورشة بالمشاركين من المستفيدين وممثلي الوكالات والمنظمات الطوعية ومنظمات المجتمع المدني.

وتطرق وادي إلى البرامج والمشروعات التي تنفذها المنظمة بالولاية للمتأثرين بالكوارث الطبيعية بالتركيز على المهاجرين واللاجئين العائدين.

واشتمل برنامج عمل الورشة الذي استمر ليوم واحد على تنوير من مدير التأمين الصحي بالولاية الدكتور محمد عبد الله بريمة حول الخدمات التي تقدم للمؤمن؛ وتنوير آخر من عضو وفد الهجرة الدولية بالخرطوم عوض الجاك حول جائحة كورونا بالإضافة إلى تنوير ثالث حول الصحة النفسية والدعم النفسي الاجتماعي القائم على المجتمع المحلي.

ويتضمن برنامج زيارة وفد منظمة الهجرة الزائر إلى الولاية من الخرطوم إلى جانب تنظيم الورشة التنويرية؛ الجلوس مع عدد من المهاجرين العائدين والوقوف على أنشطتهم الفردية والمجتمعية.

اقرأ/ي أيضًا

قيادي بقوى الحرية والتغيير لـ"الترا سودان": إعلان التشريعي في موعده

رئيس مفوضية السلام يتوقع انفراج الأوضاع الاقتصادية ويعلن بدء دمج القوات