نهب مزرعة بوسط بحري.. ومدير شرطة الخرطوم يرد على مستغيث

نهب مزرعة بوسط بحري.. ومدير شرطة الخرطوم يرد على مستغيث

الشرطة (فيسبوك)

اقتحمت إحدى العصابات المنتشرة بكثرة بالخرطوم مزرعة بوسط مدينة بحري، وقامت بعمليات نهب وتخريب بدأت من ظهر أمس الأربعاء، وعلى ضوء ذلك أجرى محامي صاحب المزرعة عبد الرحيم محمد عبد الرحيم، اتصالات هاتفية مستغيثًا بمسؤولين شرطيين منهم مدير شرطة ولاية الخرطوم الفريق ياسر عبد الرحمن الكتيابي الذي قال له: "ما بقدر أعمل ليك حاجة لأنو ما عندنا قوات، وفي سيولة أمنية، لكن عندي ليك حل، ممكن تعمل خدمة خاصة".

محامي صاحب المزرعة:  شاهدت قسم شرطة بالقرب من المزرعة به عدد مقدر من القوات والسيارات

وانتقد محامي صاحب المزرعة في حديثه لـ"الترا سودان" أمس الأربعاء، تعامل المسؤولين الشرطيين مع الموقف، وقال: "تلقيت اتصالًا هاتفيًا من صاحب المزرعة الذي بلغني باقتحام المجموعة المزرعة وعقب ذلك ذهبت لمكان المزرعة، وقبل وصولي شاهدت قسم شرطة بالقرب من المزرعة تابع للمنطقة الصناعية به عددًا مقدرًا من القوات وسيارات الشرطية، وعند وصولي للمكان لم استطع الخروج من السيارة لأن المجموعة كان عددها كبير". وأضاف: "عقب ذلك أجريت اتصالات عدة مع شرطيين لأنني وبحكم المهنة تربطني علاقات مميزة مع قيادات بهذه المؤسسة".

اقرأ/ي أيضًا: حوار| الناطق باسم العدل والمساواة: اتفاق السلام خاطب جذور الأزمة والتهميش

وأشار محامي صاحب المزرعة إلى أنه بعد عدم استجابة مدير شرطة الولاية، أجرى اتصالًا آخرًا بمدير شرطة محلية شرق النيل الذي قال له: "أعملوا كاميرات وإضاءة للمزرعة". ولفت عبد الرحيم إلى أنه تفاجأ بهذا الرد، وظل في حيرة من سماع هذا الحديث.

وذكر المحامي، أن المزرعة تبلغ مساحتها (20) فدانًا، وتقع شرق شارع الإنقاذ بحوالي ألف متر، وتحتوي على عدد من المخازن واستراحة فاخرة وحاوية متنقلة "كونتينر" ومكيفات باهظة الثمن ومقتنيات أخرى، وتقدر قيمة المزرعة بملايين الجنيهات، وقال إنهم لا يدرون ماذا حدث لهذه المحتويات، كما أنهم لا يستطيعون الدخول للمزرعة حتى مساء أمس، لكونهم لا يدرون أن كانت المجموعة موجودة أم نهبت وغادرت المكان، مطالبًا وزير الداخلية بحسم ما أسماه بالفوضى الأمنية والتخاذل من قبل المسؤولين الأمنية في القيام بمهامهم وواجباتهم المهنية.

ولاحظ "الترا سودان" مساء اليوم الأربعاء، غياب نقاط الارتكاز الخاصة بقوات الشرطة في عدد من الشوارع الحيوية بوسط العاصمة الخرطوم ولاسيما تقاطع "سان جيمس" بشارع الجمهورية، وشارع الجامعة قبالة وزارة الخارجية، وغياب ارتكاز جسر المك نمر من ناحية الخرطوم وبحري، وموقف المحطة الوسطى بحري.

المكتب الصحفي للشرطة أحالنا الأمر للناطق الرسمي للشرطة اللواء عمر عبد الماجد، الذي لم يكن يرد على الاتصالات

واتصل "الترا سودان" هاتفيًا مع مدير المركز الصحفي للشرطة النقيب حمزة النور للرد على ذلك، وأحال الأمر للناطق الرسمي لقوات الشرطة اللواء عمر عبد الماجد، الذي لم يكن يرد على الاتصالات.

ومؤخرًا، ارتفعت نسبة الشكاوي من الانفلات الأمني خاصة المناطق التي لم تسجل مخالفات قانونية تذكر في الماضي بالعاصمة، عقب احتفال شرطة الولاية بنجاح حملة استهدفت القضاء على الظواهر السالبة أطلق عليها اسم "البرق الخاطف".

اقرأ/ي أيضًا

"حماية المستهلك" تتوعد بمناهضة منشور التبغ ووقفة احتجاجية السبت

اتفاق لمعالجة تعيينات المدراء التنفيذيين بالولاية الشمالية