مدني عباس لـ

مدني عباس لـ"الترا سودان": لا زيادة في سعر الخبز وأي مخبز يفعل ذلك سنوقفه

(Getty)

قطع وزير التجارة والصناعة السوداني مدني عباس، بعدم وجود زيادة في أسعار الخبز، ونفى ما تداوله متفاعلون في منصات التواصل الاجتماعي ومواقع إخبارية نقلًا عن اتحاد أصحاب المخابز بزيادة أسعار الخبز من واحد جنيه للقطعة إلى جنيهان ابتداءً من غدٍ السبت، وأضاف: "ما في أي زيادة في أسعار الخبز".

اعتبر الوزير خطوة اتحاد المخابز بزيادة سعر قطعة الخبز إذا تمت فهي استباق لعملية الحل، وأضاف: "الناس ديل اتعصروا، لأن فيهم من يقوم ببيع الدقيق المدعوم والمعالجات الجارية ستوقف نشاطهم"

وقال مدني في تصريح مساء أمس الجمعة لـ"الترا سودان"، أن هناك لجنة مختصة تتكون من ممثلين حكوميين ومطاحن ولجان مقاومة وأصحاب المخابز إضافة إلى لجنة العمل الميداني بقوى الحرية والتغيير تعمل على معالجة المشكلات وتوفير الخبز ومراقبة العملية.

اقرأ/ أيضًا: لجنة التحقيق في انقلاب 89 تستجوب المتهمين من قيادات المؤتمر الشعبي

وكان وزير الصناعة والتجارة مدني عباس، قد قال أن الشركات توزع (100) ألف جوال دقيق يوميًا في كافة أنحاء السودان لحل مشاكل الخبز، غير أن ثمة مشكلات موروثة من النظام البائد يعمل في وزارته على حلها.

واعتبر الوزير خطوة اتحاد المخابز بزيادة سعر قطعة الخبز إذا تمت فهي استباق لعملية الحل، وأضاف: "الناس ديل اتعصروا، لأن فيهم من يقوم ببيع الدقيق المدعوم والمعالجات الجارية ستوقف نشاطهم"، وتعهد بأن أي زيادة في أسعار الخبز من قبل الاتحاد لن تنفذ، وقطع بعدم وجود أي خطة من الحكومة لزيادة أسعار الخبز، بجانب أن أي مخبز يقوم بذلك سيتم إيقافه.

بالمقابل، كشف ممثل لجنة العمل الميداني بقوى الحرية والتغيير باللجنة المختصة بتوفير الخبز، "ناصر ميرغني"، عن تعهد اتحاد المخابز في اجتماع سابق للجنة بعدم الاتجاه لاتخاذ أي قرار بزيادة الأسعار حتى نهاية الأسبوع القادم، ولكنهم بتنفيذهم هذه الخطوة يكونون قد نقضوا الاتفاق.

وأشار ميرغني في حديثه لـ"الترا سودان" إلى أن المعلومات المتوفر لهم تؤكد بأن المجموعة التي قامت بإعلان زيادة الأسعار والتابعة لاتحاد المخابز هي من عناصر النظام البائد، واصفًا الخطوة بالاستباقية، مؤكدًا عدم وجود اتجاه لزيادة أسعار الخبز داخل الاتحاد.

ويشهد السودان أزمة خانقة في الخبز بلغت ذروتها الأشهر الماضية، بعد عودة صفوف المواطنين أمام المخابز، ويعزو مراقبون الأمر لنشاط منسوبي النظام البائد بالوقوف خلف الأزمة بهدف إثارة الشارع ضد حكومة الفترة الانتقالية بقصد تقويضها.

 

اقرأ/ي أيضًا

أمر ترحيل لنافع وآخرين للتحقيق معهم بشأن التعذيب في "بيوت الأشباح"

"في انتظار الطعن".. البشير يمتلك معلومات "كافية" عن تهمة تقويض النظام الدستوري