ما هو مصير 1700 طالبًا/ة بالمدارس التي سحبت تراخيصها بالخرطوم؟

ما هو مصير 1700 طالبًا/ة بالمدارس التي سحبت تراخيصها بالخرطوم؟

فصول دراسية خالية (العرب)

شدد مدير إدارة التعليم الخاص بوزارة التربية والتعليم بولاية الخرطوم عبد الكريم حسن، على أن السلطات لن تتراجع عن سحب التراخيص من المدارس المخالفة لقرار تعطيل الدراسة.

مدير التعليم الخاص بالوزارة: القرار واضح ولا تراجع عنه لأن هذه المدارس عرضت حياة الطلاب للخطر ولم تنفذ قرار مجلس الوزراء

ورأى حسن أن "المدارس المخالفة عرضت حياة مئات الطلاب للخطر وخالفت الإجراءات الصادرة عن مجلس الوزراء بتعليق الدراسة لاتخاذ تدابير وقائية ضد فايروس كورونا".

اقرأ/ي أيضًا: صحة الخرطوم تدرب الأطقم الطبية على الإجراءات القياسية لمكافحة كورونا

وكانت إدارة التعليم الخاص بوزارة التربية والتعليم ولاية الخرطوم، قررت أمس سحب تراخيص مدارس نادر عطا الثانوية الخاصة بنين بمحلية جبل أولياء جنوبي الخرطوم، ومدرسة الحصاد التربوي الثانوية الخاصة بنات محلية كرري، ومدرسة الرواد المعالي الثانوية الخاصة بنين محلية كرري، ومدرسة زكريا الثانوية الخاصة بنات محلية كرري بمدينة أمدرمان غربي العاصمة السودانية.

وأوضح مدير إدارة التعليم الخاص بولاية الخرطوم عبد الكريم حسن لـ"ألترا سودان"، أن القرار واضح ولا تراجع عنه لأن هذه المدارس عرضت حياة الطلاب للخطر ولم تنفذ قرار مجلس الوزراء الصادر في 15 آذار/مارس الجاري، والقاضي بإغلاق المدارس تجنبًا لفايروس كورونا المستجد.

وقال حسن إن "مصير الطلاب بعد سحب الترخيص من المدارس المخالفة لقرار مجلس الوزراء، هو توزيعهم على المدارس الأخرى بالتنسيق مع المحليات التي تقع تحت إدارتها تلك المدارس".

وأشار حسن إلى أن قرار سحب تراخيص المدارس يتيح الاستئناف للمدارس المتضررة ويمكن التراجع عنه إذا ما لاحظت وزارة التربية والتعليم بولاية الخرطوم أنها ظلمت تلك المدارس.

وكان مجلس الوزراء السوداني أعلن في منتصف آذار/مارس الجاري تعليق الدراسة في المدارس الثانوية وتأجيل امتحانات شهادة الأساس، فيما أبقى على امتحانات الشهادة الثانوية في موعدها في 12 نيسان/أبريل القادم، ما لم تطرأ مستجدات أخرى بسبب فايروس كورونا.

وذكر حسن إن سحب تراخيص المدارس سيتابع بواسطة المحليات الخاضعة لها تلك المؤسسات التعليمية، موضحًا أن قرار السحب جاء نسبة لخطورة فايروس كورونا وأن إدارات هذه المدارس ارتكبت خطأً فادحًا باستئناف الدراسة في هذا الوضع المحفوف بالمخاطر.

اقرأ/ي أيضًا: سماسرة يزيدون أسعار تذاكر السفر بما يفوق 5 أضعاف بالميناء البري

وأكد مدير إدارة التعليم الخاص بوزارة التربية التعليم بولاية الخرطوم أن أعداد الطلاب والطالبات المتأثرين بهذا القرار تقدر بـ(1700) طالبًا وطالبةً، مسجلون بتلك المدارس، لافتًا إلى أن الوزارة لن تجد صعوبة في توزيعهم على المدارس قبل موعد امتحانات الشهادة الثانوية.

فيما أبدت عائلات الطلاب في المدارس المخالفة قلقها من مصير أبنائها خاصة مع اقتراب امتحانات الشهادة الثانوية في نيسان/أبريل القادم، وصعوبة تنفيذ نقلهم إلى مدارس أخرى.

وقال أحمد محمد عبد الله، وهو والد أحد الطلاب بمدرسة نادر عطا الثانوية بمنطقة الكلاكلة لـ"ألترا سودان"، إن سحب ترخيص المدرسة كان قرارًا مفاجئًا، وأضاف: "نحن أرسلنا أبناءنا إلى الدراسة لأننا شعرنا بالقلق من انقطاع التحصيل الأكاديمي مع اقتراب الامتحانات".

أحد الآباء: نعتزم مخاطبة وزارة التربية والتعليم بولاية الخرطوم للتراجع عن قرار سحب الترخيص من المدرسة نسبة لوجود مبررات منطقية في استئناف الدراسة

وردًا على سؤال لـ"ألترا سودان" عما إذا كان غير قلق من تفشي فايروس كورونا بسبب تواجد الطلاب في قاعة دراسية واحدة، قال الأب (55 عامًا): "نحن نعلم خطورة الفايروس لكن عمومًا لا يزال السودان بمعزل عنه، وإذا شعرنا بالمخاطر العالية يمكننا أن نتخذ قرارات مصيرية".

وأشار محمد، إلى أن مجلس الآباء يعتزم مخاطبة وزارة التربية والتعليم بولاية الخرطوم للتراجع عن قرار سحب الترخيص من المدرسة نسبة لوجود مبررات منطقية في استئناف الدراسة رغم قرار مجلس الوزراء، وأن المدرسة طبقت بروتكول وزارة الصحة بالتباعد بين الطلاب وحثهم باستمرار على غسيل الأيادي ووضع الكمامات.

 

اقرأ/ي أيضًا:

الصناعة والتجارة: الخميس آخر موعد لتسليم تقارير موقف السلع الرئيسية للوزارة

مزارعو الجزيرة يتبرعون للحكومة بـ17 مليار جنيه لمواجهة وباء كورونا