برنامج الأغذية العالمي يدرس صيانة وتشييد سكك حديد

برنامج الأغذية العالمي يدرس صيانة وتشييد سكك حديد "بابنوسة - واو"

يتبع برنامج الأغذية العالمي للأمم المتحدة

أكد مدير الإدارة العامة للتخطيط والبحوث بوزارة النقل عبد القادر كدام، أن برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة، يدرس صيانة وتشغيل خط سكك حديد من بابنوسة والميرم غربي البلاد حتى مدينة واو بدولة جنوب السودان، وهو خط قديم تعرض إلى الإهمال.

غالبية الطرق البرية غربي السودان متقطعة وحركة التنقل تزداد صعوبة 

 وأوضح كدام في تصريحات لـ"الترا سودان"، أن الدوافع الحقيقية لبرنامج الغذاء العالمي لتشييد وصيانة خط بابنوسة - المجلد - الميرم - واو، لنقل الغذاء والمساعدات الإنسانية إلى النازحين واللاجئين المنتشرين في تلك المناطق بين السودان وجنوب السودان لأن تكلفة النقل البري عالية جدًا.

اقرأ/ي أيضًا: ولاية شمال كردفان تعلن حالة الطوارئ الصحية

وأضاف: "برنامج الغذاء العالمي يدرس هذا المشروع الحيوي، وزار فريق من وزارة النقل المواقع المستهدفة بالصيانة غربي السودان".

وأوضح عبد القادر كدام، أن إنعاش خطوط السكك الحديدية غربي البلاد وربطها مع الوسط له أهمية قصوى لربط مناطق الإنتاج والاستهلاك والتصدير، مشيرًا إلى أن بناء الطرق برية مكلفة ماليًا.

وأردف: "الطرق بين نيالا والفاشر في إقليم دارفور، متقطعة وغربي عاصمة شمال دارفور ايضا متقطعة مع حدود الولايات المجاورة، ومن عاصمة جنوب دارفور إلى منطقة أم دافوق الحدودية أيضًا السبل متقطعة". 

اقرأ/ي أيضًا: وقائع مؤتمر لجنة إزالة التمكين

وأشار إلى أن الخطة التي وضعتها وزارة النقل تقتضي تطوير السكك الحديدية القديمة والبدء في تركيب السكك الحديدية الجديدة بالمسارات الحديثة في مشروع سكة حديد تربط بين إثيوبيا وبورتسودان، وهي خطط طويلة المدى.

 مشاورات بين الحكومة السودانية وشركة جنرال موتورز الأميركية لمعالجة ماكينات القطارات المتعطلة

وتابع: "فيما يتعلق بماكينات القطارات المتعطلة سيما الأميركية هناك مشاورات بين الحكومة السودانية وشركة جنرال موتورز الأميركية لمعالجتها وتشغيلها، كما جرى نقل بعض الماكينات المعطلة إلى جنوب أفريقيا لغرض الصيانة".

اقرأ/ي أيضًا

مشروع قانون الأمن الداخلي.. هل تؤكل الثورة من أطرافها؟

شركة كندية تزيد استثماراتها في تعدين الذهب بـ 330 مليون دولار