الشرطة تنفي وفاة نافع علي نافع بالسجن

الشرطة تنفي وفاة نافع علي نافع بالسجن

Getty Images

كذبت مصادر شرطية بسجن كوبر خبر وفاة القيادي البارز بحزب المؤتمر الوطني المحلول في السودان نافع علي نافع بمحبسه في السجن.

وقالت ذات المصادر التي تحدثت ل "الترا سودان"، إن نافع علي نافع موجود حاليًا بالسجن، وما يتداول حول وفاته ليس بصحيح، وأضافت :"حوالي الساعة الخامسة مساء اليوم أجرى تمارينه الرياضية المعتادة مثل كل الأيام".

أقيل نافع علي نافع من قيادة جهاز الأمن بعد محاولة النظام السوداني اغتيال الرئيس المصري الأسبق محمد حسني مبارك سنة

وأشارت إلى أن القيادي بالحزب المحلول لم يتم نقله إلى أي مشفى في اليومين السابقين ولم يتعرض لوعكة صحية بجانب أن صحته بصورة عامة جيدة.

وكان نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي قد تداولوا خبرًا عن وفاة القيادي الإسلامي البارز بالنظام السابق.

اقرأ/ي أيضًا: أمر ترحيل لنافع وآخرين للتحقيق معهم بشأن التعذيب في "بيوت الأشباح

الرجل السبعيني كان أول مدير لجهاز الأمن والمخابرات بعد وصول تنظيم الجبهة الإسلامية للسلطة بانقلاب سنة 1989، وأدار جهاز الأمن في فترة القمع الأولى التي أعقبت الانقلاب، ويقول معارضون للإنقاذ أنه أشرف بنفسه على إدارة بيوت الأشباح وتعذيب قيادات معارضة من ضمنهم أساتذته في جامعة الخرطوم، التي عمل بها أستاذًا بعد عودته بدرجة الدكتوراه في علم الوراثة من جامعة كاليفورنيا الأمريكية سنة 1980.

أقيل نافع علي نافع من قيادة جهاز الأمن بعد محاولة النظام السوداني اغتيال الرئيس المصري الأسبق محمد حسني مبارك سنة 1995، وانتقل إلى مواقع أخرى في الحزب الحاكم وجهاز الدولة، من ضمنها وزارة الزراعة، ووزارة الحكم الاتحادي، ومستشارًا للبشير، ثم مساعدًا للبشير، ونائبًا له في قيادة حزب المؤتمر الوطني المحلول.

اشتهر نافع علي نافع بتصريحاته النارية التي تستفز المعارضة وتسخر منها، خاصة تصريحه الشهير المعروف بـ "لحس الكوع" التي أصبحت مقولة سائرة في الأوساط السياسية السودانية، حيث قال من الأسهل على المعارضين "لحس أكواعهم" من إسقاط نظام الإنقاذ.

اقرأ/ي أيضًا:

بعد مطاردة لأكثر من 10 سنوات..البشير أمام الجنائية

علي عثمان" ينكر حديثه بشأن كتائب الظل والنيابة تقول أنها تملك أدلة موثقة