حرق عدد من القرى بغرب دارفور وحاكم الولاية يجري ترتيبات للإغاثة

حرق عدد من القرى بغرب دارفور وحاكم الولاية يجري ترتيبات للإغاثة

أرشيفية (UN)

الترا سودان | فريق التحرير

في أحداث قبلية، حُرقت نحو (13) قرية بمنطقة جبل مون الواقعة شمال مدينة الجنينة عاصمة ولاية غرب دارفور، حيث أعلنت وكالة السودان للأنباء سقوط (17) قتيلًا إلى جانب حرق حوالي (1003) من المنازل بالقرى التي تعرضت للهجوم بالأسلحة البيضاء والنارية.

وأكد والي غرب دارفور الجنرال خميس عبدالله أبكر، أن حكومته تجري ترتيباتها لتسيير قافلة إغاثية للمناطق المتضررة، التي تعرضت للأحداث قبلية الأسبوع الماضي وتكبدت خسائر في الأرواح والممتلكات.

جهود لحكومة الولاية والإدارة الأهلية لإجراء الحوارات والمصالحات المجتمعية لإيقاف وتيرة الصراع القبلي والاحتقان بين المزارعين والرعاة

جاء ذلك لدى اجتماعه مع المنظمات الإنسانية ووكالات الأمم المتحدة بالأمانة العامة لحكومة الولاية بحضور مفوض العون الإنساني بالولاية عمر عبدالكريم أحمد.

اقرأ/ي أيضًا: لجنة الأطباء المركزية: 42 شهيدًا منذ الانقلاب العسكري

وقال الوالي إن حكومته اتخذت سلسلة من الإجراءات لطي فتيل الأزمة الإنسانية والأمنية بجبل مون من خلال التنسيق مع المنظمات الإنسانية، فضلًا عن جهود قيادات الإدارة الأهلية لإجراء الحوارات والمصالحات المجتمعية والسعي لإيقاف وتيرة الصراع القبلي والاحتقان بين المزارعين والرعاة.

وكشف خميس عن خطة أمنية محكمة لتأمين المناطق المتضررة لوصول القوافل الإغاثية إلى تلك المناطق.

حاكم ولاية غرب دارفور
حاكم ولاية غرب دارفور

من جهته أشار مفوض العون الإنساني بالولاية عمر عبدالكريم أحمد، إلى الخطوات التي تمت مع المنظمات الإنسانية وحكومة الولاية، والمبادرات الشعبية لتسيير قافلة إغاثية للمناطق المتضررة في غضون الأسبوع المقبل ،فضلًا عن إجراء المسوحات لتقديم خدمات الصحة والمياه.

ودعا مفوض العون الإنساني الحكومة الاتحادية بضرورة التدخل لتقديم المساعدات الإنسانية، بجانب دعم مؤتمرات السلم الاجتماعي والمصالحات من أجل انسياب المشروعات الخدمية والتنموية لإنسان الولاية.

اقرأ/ي أيضًا

الشيوعي يقاضي التوم هجو

"هيومن رايتس ووتش" تدين "القتل الوحشي" للمتظاهرين وتطالب بالمحاسبة