تعرفة جديدة للكهرباء تنعكس على أسعار السلع الاستهلاكية

تعرفة جديدة للكهرباء تنعكس على أسعار السلع الاستهلاكية

(Getty)

ذكر متعاملون في تجارة التجزئة أن رفع تعرفة الكهرباء في الأول من كانون الثاني/يناير 2022، زاد من أسعار المواد الاستهلاكية بنسبة (40)% إلى (50)% في بعض السلع.

وكانت وزارة المالية وضعت زيادات بنسبة (800)% على أسعار الكهرباء في السودان في الأول من كانون الثاني/يناير الجاري، دون تلاوة هذا القرار على وسائل الإعلام.

زيادة بلغت حوالي (800)% في أسعار الكهرباء بحسب مواطنين تفاجأوا بالتعرفة الجديدة مطلع السنة

وفي الساعات الأولى لتنفيذ القرار فوجئ السودانيون في منافذ بيع الكهرباء بمكاتب الخدمة بارتفاع السعر عما كان عليه العام الماضي بنسبة (800)%، إذ أن مبلغ ألفي جنيه يجلب حوالي (200) كيلو واط من الكهرباء، بينما العام الماضي كان يمكن شراء (700) كيلو واط بنفس القيمة.

اقرأ/ي أيضًا: الآلاف عالقون قرب جسر يربط بين مدينتي أمدرمان والخرطوم

وقال أسامة عبد الرحمن وهو موظف في القطاع المصرفي لـ"الترا سودان"، إنه اشترى كهرباء بقيمة أربعة آلاف جنيه وحصل على (400) كيلو واط مع سداد ايجار شهري للعداد تبلغ قيمة الرسوم (2500) جنيه تدخل الخزانة الحكومية.

وأشار عبد الرحمن الى أن السودانيين سيختبرون أسعار الكهرباء بشكل حقيقي خلال الصيف، خاصة من يعتمدون على أجهزة التبريد. قائلًا إن متوسط فواتير الكهرباء شهريًا قد تصل إلى (15) ألف جنيه للاستهلاك المتوسط.

وكان مسؤول من الشركة القابضة للكهرباء "شركة حكومية"، أعلن أن زيادة أسعار الكهرباء لن تعالج أزمة الإمداد التي تحتاج إلى ملايين الدولارات لغرض الصيانة والتشغيل وتركيب محطات جديدة.

واعتمدت الحكومة التي يقودها وكلاء مكلفون منذ تشرين الثاني/نوفمبر الماضي عقب الانقلاب العسكري الذي أطاح بالحكومة الانتقالية -اعتمدت خطة مالية طارئة تقوم على سد العجز في موازنة هذا العام برفع الضرائب ورسوم الخدمات وتقليص الدعم عن السلع الأساسية مثل الكهرباء والوقود والخبز.

ولجأ السودان الى رفع أسعار الكهرباء لرتق العجز في الموازنة والذي يبلغ حوالي (40)% علاوة على توقف الدعم الخارجي بسبب احتجاج المجتمع الدولي على ما وصفه بالانقلاب العسكري في 25 تشرين الأول/أكتوبر الماضي.

وقال عبد القادر أحمد وهو متعامل في متجر لبيع السلع بالتجزئة لـ"الترا سودان"، إنه وضع تسعيرة على الأسعار بعد أن اشترى الكهرباء بأسعار عالية اعتبارًا من الأول من كانون الثاني/يناير.

وتابع: "المنتج الذي كان يباع بسعر (120) جنيهًا أصبح يباع بسعر (150) جنيهًا، خاصة المنتجات التي تعتمد على التبريد. ونتوقع أيضًا وصول السلع الجديدة هذا العام بأسعار مختلفة نتيجة زيادة تعرفة الكهرباء".

اقرأ/ي أيضًا: ردود فعل محلية وعالمية على استقالة حمدوك

وانعكست  زيادة أسعار الكهرباء على خدمات المخابز وظلت بعضها مغلقة إلى حين معرفة الأسعار الجديدة للخبز التي تتماشى مع فواتير الكهرباء التي زادتها الحكومة مطلع هذا العام.

مالك مخبز: نتوقع أن ترتفع تكلفة الكهرباء من 25 ألف جنيه شهريًا إلى 60 ألفًا

وذكر مالك مخبز جنوبي العاصمة في تصريح لـ"الترا سودان"، أن تعرفة الكهرباء في المخابز مصنفة على أنها تجارية؛ أي أن السعر مضاعف عن القطاع السكني ومتوسط تكلفة الكهرباء شهريًا للمخبز حوالي (25) ألف جنيه العام الماضي، هذا العام نتوقع أن تكلف (60) ألف جنيه ولذلك من الصعب البيع بالسعر القديم لقطعة الخبز سواء في القطاع التجاري أو المدعوم سترتفع أسعار الخبز".

وتقول الحكومة إنها تطبق اشتراطات وضعها صندوق النقد الدولي لمعالجة الخلل في الاقتصاد السوداني بخروج الحكومة عن دعم السلع الأساسية مع تحسين خدمات التعليم والصحة، لكن معارضين لهذه الإجراءات يقولون إن الحكومة تنفذ الجانب الذي يعجبها فقط ولا تنفذ الشروط كاملة، كما أن محادثاتها مع المؤسسات الدولية يفتقر فيها الجانب الحكومي للقوة ويظهر بشكل "ضعيف متهافت".

اقرأ/ي أيضًا

مليونية الوفاء للشهداء.. المطالبة برحيل البرهان تتصدر الهتافات

ارتقاء شهيد ثالث من مصابي مليونية 2 يناير في أمدرمان