انضمام حزب سياسي بأكمله بولاية جنوب دارفور إلى حركة مسلحة

انضمام حزب سياسي بأكمله بولاية جنوب دارفور إلى حركة مسلحة

(النورس نيوز)

الترا سودان| فريق التحرير

إنضم الحزب الاتحادي جناح جلال يوسف الدقير، بكامل عضويته بولاية جنوب دارفور إلى حركة العدل والمساواة المسلحة برئاسة جبريل إبراهيم، وأعلن إمكانية تعيين عضويته في الشرطة والجيش والأمن وفق اتفاق السلام الذي وقع بين الحركة والسلطة الانتقالية والذي يقر تقاسم السلطة والثروة والترتيبات الأمنية.

مصادر: الحزب الاتحادي من جماعة جلال الدقير الذي أهمل عضويته في الولايات

وأكد القيادي بحركة العدل والمساواة صديق بنقو صحة الخبر على حسابه الشخصي في فيسبوك لكنه لم يوضح أي الأحزاب الاتحادية التي اندمجت عضويتها في حركة العدل والمساواة.

اقرأ/ي أيضًا: اتفاق بين السودان وهولندا لإنشاء مصانع للصمغ العربي بغرب السودان

في ذات الوقت أكدت مصادر أن الأعضاء المُنضمين حديثًا إلى حركة جبريل إبراهيم من أنصار الحزب الاتحادي جناح جلال يوسف الدقير الذي كان يشارك النظام البائد وعمل مستشارًا في القصر الرئاسي وتخلت عنه عضويته عقب الإهمال الذي طال الحزب في الولايات.

وأكد خطاب صادر باسم الحزب الاتحادي بولاية جنوب دارفور أطلع عليه "الترا سودان" أن عضوية الحزب بالولاية وفق آخر إحصاء في الانتخابات يبلغ عددهم (67) ألف ناخب.

وقال الخطاب إن الحزب الاتحادي اجتمع بكامل عضويته في الرابع من أيلول/سبتمبر الجاري وقرر الانضمام إلى حركة العدل والمساواة بكل عضويته مناشدًا الأعضاء في الولايات والمركز بالانضمام إلى الحركة بجانب واعدًا بتعيين عضويتها في الشرطة والأمن والجيش.

وتعهد الخطاب بالتزام عضوية الحزب الاتحادي بدستور حركة العدل والمساواة برئاسة جبريل إبراهيم، وعين الحزب نميري السيد علي الشريف، ناطقًا رسميًا باسمه بالولاية.

وارتبطت ظروف تكوين الحزب الاتحادي برئاسة جلال الدقير بخلافه مع الحزب الاتحادي الديمقراطي، حول المشاركة في حكومة النظام البائد، حيث انقسم الدقير ومعه مجوعة تؤيد المشاركة والتحقوا بحكومة النظام البائد. وتعرض الحزب الاتحادي برئاسة الدقير بعد مشاركته في الحكومة إلى انشقاقات كبيرة بسبب التكالب على مقاعد حكومة النظام البائد.

ووقعت حركة العدل والمساواة برئاسة جبريل إبراهيم مؤخرًا اتفاقًا للسلام مع السلطة الانتقالية في أيلول/سبتمبر الجاري بعاصمة جنوب السودان ضمن تحالف الجبهة الثورية، ويتوقع أن تحصل الحركة على مواقع حكومية وسيادية ومناصب دستورية مركزية وعلى مستوى إقليم دارفور ضمن تقاسم السلطة والثروة والسلطة الذي أقرته الاتفاقية.

رحب رئيس العدل والمساواة بالولاية بانضمام عضوية الاتحادي إلى الحركة وشن هجومًا على أحزاب المركز

وكان رئيس حركة العدل والمساواة بولاية جنوب دارفور عيسى أحمد أبو الليل، قد رحب بانضمام عضوية الحزب الاتحادي إلى الحركة وشن هجومًا قويًا على أحزاب المركز وحملها مسؤولية مشكلة إقليم دارفور. وقال: "لن نتبع للمركز بعد اليوم".

اقرأ/ي أيضًا

 حوار| الناطق باسم العدل والمساواة: اتفاق السلام خاطب جذور الأزمة والتهميش

"الشيوعي" يرفض لقاء "الشعبي" ويقول: كان مشاركًا للمخلوع حتى سقوطه