المجلس المركزي يؤكد رفضه لأي تفاوض مع المكون العسكري

المجلس المركزي يؤكد رفضه لأي تفاوض مع المكون العسكري

جددت قوى الحرية والتغيير الدعوات للتظاهر اليوم في العاصمة والولايات (مواقع التواصل)

الترا سودان | فريق التحرير

أكد المجلس المركزي لقوى الحرية والتغيير موقفهم المعلن مسبقًا بأن "لا تفاوض ولا شراكة ولا شرعية"، وذلك على خلفية الأنباء المتداولة عن التوصل لاتفاق بين قائد الجيش عبدالفتاح البرهان ود. عبدالله حمدوك نتيجة جهودٍ لمبادرةٍ وطنية، يعود بموجبها الأخير رئيسًا للوزراء ليشكل حكومة كفاءات وطنية.

أوضح المجلس المركزي لقوى الحرية والتغيير أنهم غير معنيين بأي اتفاق مع المكون العسكري

وأضاف المجلس المركزي في بيان له اطلع عليه "الترا سودان" أن "جريمة تقويض نظام الحكم الشرعي والانقلاب على الدستور وقتل الثائرات والثوار السلميين والإخفاء القسري والقمع المفرط وغيرها من الجرائم الموثقة؛ تقتضي تقديم قادة الانقلاب والانتهازيين وفلول النظام البائد المشكلين لهذه السلطة الانقلابية إلى المحاكمات الفورية".

اقرأ/ي أيضًا: محطة جاكسون ضمن نقاط التجمع في مليونية "زلزال الشعب"

وشدد البيان على أنهم في المجلس المركزي غير معنيين بأي اتفاق "مع هذه الطغمة الغاشمة"، وجدد التأكيد على العمل بكل الطرق السلمية على إسقاط السلطة برفقة كل قوى الثورة الحية والأجسام المهنية ولجان المقاومة.

اقرأ/ي أيضًا

الولايات المتحدة تدين العنف ضد المتظاهرين السلميين في السودان

الأمم المتحدة تدين قتل المتظاهرين السلميين في السودان