أهالي

أهالي "شنقل طوباي" يودعون في موكب مهيب (57) شخصًا من ضحايا حادث الشاحنتين

تعبيرية (Getty)

أجرى أهالي منطقة شنقل طوباي مراسم دفن مهيبة لـ(57) شخصًا لقوا مصرعهم مساء أمس الخميس، في حادث اصطدام شاحنةٍ كانوا على متنها، مع شاحنة بضائعٍ بمنطقة "أم دريساي"، على الطريق الرئيسي الذي يربط بين الفاشر ونيالا، عاصمتي ولايتي شمال وجنوب دارفور. 

شهود عيان: أغلب الوفيات نتجت عن احتراق الشاحنتين بالكامل نتيجة الاصطدام، وفشلت مساع الإنقاذ لعدم توفر فرق الإطفاء بالمنطقة ورداءة الطريق سببًا مباشرًا في الحادث

وأنهى مواطنو شنقل طوباي بولاية جنوب دارفور اليوم الجمعة مراسم دفن جثامين الضحايا الـ(57) في مقابرٍ جماعيةٍ بمشاركة قواتٍ نظاميةٍ وسط انتقاداتٍ طالت فرق الدفاع المدني لعدم إنقاذ الضحايا الذين تعرض بعضهم لحروق نتجت عن الحادث.

اقرأ/ي أيضًا: الحكومة: خبر إعلان جدول امتحانات الشهادة السودانية غير صحيح

وأصيب عشرات الأشخاص في الحادث إلى جانب وفاة (57) شخصًا جراء الاصطدام العنيف بين شاحنةٍ من طراز نيسان وشاحنة بضائع أخرى. وأدى الاصطدام إلى نشوب حريقٍ في موقع الحادث، تسبب في مقتل بعض الأشخاص.

وذكر شهود عيان، أن الشاحنتان احترقتا تمامًا، الأمر الذي أدى إلى زيادة عدد الضحايا، فيما نقل المصابين إلى مستشفى ريفي في منطقة شنقل طوباي.

وقال شهود عيان، إن الشاحنة كانت محملة بسيارات، وغادرت من مدينة نيالا بولاية جنوب دارفور.

ونقل المواطن مهدي حسان من منطقة شنقل طوباي لـ"ألترا سودان" أن الحزن خيم على البلدة التي فقدت (57) شخصًا في الحادث المروري الذي وقع نتيجة وعورة الطريق الرابط بين مدينتي الفاشر ونيالا.

وأشار حسان إلى أن الطرق في الولاية تعاني من وضعٍ سيئٍ خاصةً في فصل الخريف، وتصعب من مهمة انتقال المواطنين بين مدن الولاية والقرى، مشيرًا إلى أن الحادث تفاقم نتيجة لاحتراق الشاحنتين وعدم تقديم مساعدة من فرق الإنقاذ المدني وتابع "أرسلت بعثة يوناميد مساعدات لكن الحكومة المحلية لم تتحرك".

اقرأ/ي أيضًا

تقرير رسمي يكشف إنتاجية عالية للقمح والتزام المزارعين بسداد التمويل

(30) مليون جنيه رواتب المفصولين العائدين لـ"سودانير" ولجنة لتنفيذ القرار