وفد البنك الدولي يقف على احتياجات مشاريع سنار للزراعة المروية

وفد البنك الدولي يقف على احتياجات مشاريع سنار للزراعة المروية

(البنك الدولي)

الترا سودان| فريق التحرير

وقف وفد البنك الدولي وفريق العمل المساند للجنة تنفيذ منحة البنك الدولي بوزارة الري والموارد المائية قطاع المياه للمشاريع المروية، برئاسة المهندس مفضل الطيب مدير إدارة المشاريع رئيس فريق العمل ومدير عام إدارة الميكانيكا والكهرباء وعدد من الاختصاصين وعدد من خبراء المياه بالري، وقفوا اليوم على المشاريع المروية بولاية سنار شملت محطتي ود هاشم شمال وجنوب ومحطة مايرنو وسط، إلى جانب الوقوف على مشروع الرماش الزراعي.

مدير المشاريع بالوزارة: تبلغ منحة البنك الدولي لمشروع الجزيرة (300) مليون دولار لقطاع الري وتشمل عمل تصميمي لعدد من القناطر والمنظمات المائية بالمشروع

وبحسب وكالة السودان للأنباء،  استمع الوفد إلى شرح وافٍ من المسئولين بمشاريع النيل الأزرق بسنار تتعلق بالحالة الراهنة للطلمبات والحوجة الضرورية لعمليات التأهيل والصيانة لإنقاذ مشاريع الولاية من الخروج من دائرة الإنتاج.

اقرأ/ي أيضًا: "الديسمبريون".. طريق ثالث لإعادة الأمل في الثورة السودانية

وأمن الوفد على أهمية إعادة النظر في عمل تلك الطلمبات في وضعها الراهن وأشار فريق مهندسي الري لتدني كفاءاتها التشغيلية، مطالبين بتجميع تلك الطلمبات وتحويلها إلى طلمبات كهربائية بدلًا عن طلمبات الديزل لارتفاع تكلفتها التشغيلية.

وأكد المهندس مفضل الطيب أن منحة البنك الدولي تبلغ (300) مليون دولار لقطاع الري تشمل عمل تصميمي لعدد من القناطر والمنظمات المائية بمشروع الجزيرة وصيانة وتأهيل الطلمبات والقنوات بمشاريع الولائية، مؤكدًا تعاونهم مع فريق البنك الدولي للاستفادة من المنحة المقدمة للسودان لتأهيل قطاع الري.

وفيما يتعلق بطلمبات مشاريع ولاية سنار المروية كشف الطيب عن تفاعل وفد البنك الدولي مع احتياجات طلمبات مشاريع النيل الأزرق مؤمنًا على ضرورة تجميعها وتحويلها إلى طلمبات كهربائية.

فيما أوضح المهندس محمد صديق مدير مشاريع ولاية سنار المروية تدني كفاءة الطلمبات بولاية سنار إلى أقل من (50)% وانخفاض المساحات الزراعية وخروج البعض منها عن دائرة الإنتاج، مؤكدًا أهمية المنطقة في زراعة محاصيل الصادر والمحاصيل الاستراتيجية.

اقرأ/ي أيضًا

صلاح مناع: ما حدث لخط السكة حديد عمل تخريبي وجريمة ضد الدولة

تنظيم شرطي يعلن مشاركته في "مواكب التحول الديمقراطي" ويدفع بخطة تأمينية