"مشرحة التميز".. لجان المقاومة تحمي العدالة

تعبيرية (قناة العالم)

يستمر اعتصام مشرحة مستشفى التميز بحي الامتداد جنوبي الخرطوم منذ نيسان/أبريل الماضي حتى الآن، وسط مخاوف من أعضاء لجان المقاومة من دفن جثث لها علاقة بفض اعتصام القيادة العامة أو المفقودين.

وتشعر لجان المقاومة التي تنظم الاعتصام، سيما لجنة المقاومة بحي الامتداد، بعدم الثقة في سلطات الطب العدلي وولاية الخرطوم وحتى النيابة العامة، كما يقول ممثلوها في المخاطبات اليومية بأرض الاعتصام.

عُرف الشهيد "ود عكر" بالنشاط والفاعلية في لجان المقاومة

إلى جانب ذلك تعد أزمة خفية بين هيئة الطب العدلي في ولاية الخرطوم ووزارة الصحة الاتحادية؛ واحدة من الإشكالات التي تعطل إنهاء أزمة جثث مشرحة التميز، حيث يعتقد رئيس لجنة التحقيق في الأشخاص المفقودين من فض اعتصام القيادة العامة، المحامي الطيب العباس، في تصريح سابق لـ"الترا سودان"، أن هناك صراع بين الطب العدلي في ولاية الخرطوم، مع الطب الشرعي بوزارة الصحة الاتحادية، مشيرًا إلى أن هذه الخلافات تعطل سير العمل والتحقيقات برمتها.

اقرأ/ي أيضًا: عصام محمد إبراهيم وأحمد صلاح عووضة مرشحان لمنصب رئيس القضاء

مرة أخرى عادت قضية اعتصام مشرحة التميز إلى السطح أمس الاثنين، على خلفية بيان أصدرته لجان مقاومة الجريف ولجنة الاعتصام بوجود جثة يشتبه أنها لعضو مقاومة الجريف محمد إسماعيل الشهير بـ"ود عكر"، الذي اختفى منذ الثالث من نيسان/أبريل الشهر الماضي أثناء تنفيذ وقفة صامتة في جداريات الشهداء بشارع النيل وهي احتجاجات درجت لجان المقاومة على إحيائها شهريًا.

اختفى "ودعكر" وهو عضو فاعل في لجان مقاومة الجريف منذ ذلك اليوم، وعرف بين أعضاء اللجان بأنه الأكثر نشاطًا في التنسيق بين التجمعات وإحياء الاحتجاجات قرب الجداريات تخليدًا لذكرى الشهداء الذين قتلوا بالرصاص أثناء فض اعتصام القيادة العامة في الثالث من حزيران/يونيو 2019، وهي القضية التي تحقق فيها اللجنة الوطنية المستقلة برئاسة المحامي نبيل أديب.

ومع إصرار لجان مقاومة حي الامتداد على تفريغ مشرحة التميز من الجثث المكدسة الشهر الماضي وتنظيم اعتصام قربها يستمر حتى اليوم، قررت هيئة الطب العدلي بولاية الخرطوم تنفيذ إجراءات التشريح.

وتؤكد عضو لجنة المقاومة بحي الامتداد يسر محجوب في تصريحات لـ"الترا سودان"ـ أن هيئة الطب العدلي أكدت وجود أكثر من (200) جثة مجهولة مكدسة في حاويتين، رغم أن الحاوية تكفي تسعة جثث فقط، لكنها امتلأت.

جرى الاحتفاظ بسبعة جثث بمشرحة التميز لأنها حملت شبهات جنائية 

وتوقفت إجراءات التشريح عقب تشريح (15) جثة جرى التحفظ على سبعة جثث يشتبه أنها تعرضت إلى شبهة جنائية، وتم دفن ثماني جثث في مقابر جماعية بمحلية شرق النيل.

وتشير يسرا محجوب إلى أن جميع الإجراءات التي اتخذتها النيابة العامة وهيئة الطب العدلي بولاية الخرطوم جاءت بضغوط من لجان المقاومة التي قررت الاعتصام لحراسة الجثث حتى لا يتم دفنها بشكل جماعي دون التحقق من المفقودين منذ فض اعتصام القيادة العامة، أو حتى الفترة التي تلته.

وتقول يسر محجوب، إن الشكوك تنتاب أعضاء المقاومة في اعتصام التميز، سيما وأن المشرحة يرجح أنها استقبلت جثة يشتبه أنها للمفقود "ود عكر" في الرابع من نيسان/أبريل الماضي، رغم أن هيئة الطب العدلي بولاية الخرطوم قررت منع استقبال الجثامين المجهولة.

وأضافت محجوب: "حتى 12 نيسان/أبريل، وأثناء الاعتصام كانت المشرحة تستقبل الجثامين المجهولة بحسب ما نما إلى علمنا، وهذه الإجراءات تثير مخاوفنا وتجعلنا نشكك في الأجهزة العدلية والحكومية أنها غير مؤتمنة على العدالة".

اقرأ/ي أيضًا: الأمة القومي: تجميد المجلس المركزي ليس انقلابًا والمبادرة ستطرح على العسكريين

وتضيف محجوب: "توقفت عملية التشريح قبل عيد الفطر، ولم توضح هيئة الطب العدلي المشكلة. وحاليًا الاعتصام مستمر لحراسة المشرحة لأننا نشعر أن هناك بعض المفقودين يحتفظ بجثثهم داخلها في بيئة أقل ما يوصف أنها غير إنسانية".

تعرفت والدة "ودعكر" على جثة ابنها في مشرحة التميز مساء الاثنين

وتابعت يسر محجوب: "الأيام قد تثبت صحة توقعاتنا سيما أن قضية محمد اسماعيل الشهير بـ"ودعكر" أكدت أن موقفنا هو الصحيح لأن الأجهزة العدلية والحكومية غير موثوق فيها".

وتوضح يسرا محجوب أن والدة المفقود محمد اسماعيل الشهير بـ"ودعكر" جاءت إلى مشرحة التميز أمس الاثنين وتعرفت على جثة ابنها، ولذلك نشرنا البيان الذي صدر مساء أمس، لكننا لا يمكن أن نجزم أنها جثة "ودعكر" قبل استلام نتيجة الحمض الوراثي من الأدلة الجنائية والمرجح استلامها اليوم الثلاثاء.

اقرأ/ي أيضًا

الحكم بالإعدام شنقًا لقاتل الشهيد حنفي عبدالشكور

"الترا سودان" يكشف آخر ترتيبات الحكومة لعملية التفاوض مع "الحلو"