مجلس الوزراء: العنف المفرط للأجهزة الأمنية وراء مقتل طالب جامعة زالنجي

مجلس الوزراء: العنف المفرط للأجهزة الأمنية وراء مقتل طالب جامعة زالنجي

(مجلس الوزراء الانتقالي)

أتهم وزير مجلس الوزراء خالد عمر الأجهزة الأمنية باستخدام العنف المفرط مع احتجاجات طلاب جامعة زالنجي الأسبوع الماضي ما أدى إلى استشهاد الطالب عز الدين عمر.

خالد عمر: الدولة حريصة على أمن المواطنين وإصلاح وضع الأجهزة الأمنية ليتماشى مع أهداف ثورة ديسمبر المجيدة

وأوضح عمر في تصريحات أدلى بها عبر حسابه الشخصي في فيسبوك وهي تصريحات أسبوعية راتبة مساء الجمعة، أن إصلاح الأجهزة الأمنية ومنعها من استخدام العنف المفرط يحتاج إلى وقت وإرادة سياسية متوفرة حاليًا.

اقرأ/ي أيضًا: رابطة طلابية تندد بإطلاق النار في محيط السكن الجامعي وتطالب بعودة الأمن

وأضاف عمر: "تتطلب إيقاف عنف الأجهزة الأمنية إصلاحات طويلة ويجب إيقاف ثقافة العنف ويجب معالجة أسباب الحرب الأهلية في إقليم دارفور".

وأردف: "الدولة حريصة على أمن المواطنين وإصلاح وضع الأجهزة الأمنية ليتماشى مع أهداف ثورة ديسمبر المجيدة".

وأشار عمر إلى أن الغاية من الفترة الانتقالية الوصول إلى جيش موحد وأجهزة أمنية موالية لأهداف الانتقال والتحول الديمقراطي.

وفي شأن آخر أكد خالد عمر أن السودان عاد إلى المجتمع الدولي برفع العقوبات والبدء في شطب الديون الخارجية.

وذكر عمر أن مجلس الوزراء بصدد الإعلان عن مشاريع قانون مفوضية الانتخابات والدستور وفتح النقاشات حولهما لافتا إلى أن الانتخابات ستجرى في كانون الثاني/يناير 2024.

وتابع الوزير: "لا توجد رغبة لتأجيل الانتخابات في السلطة الانتقالية وستجرى الانتخابات وفقًا للوثيقة الدستورية التي حددت موعدها في كانون الثاني/يناير 2024".

وأقر عمر بوجود جبال من الأزمات مؤكدًا توفر الإرادة الحكومية لحلها وإزالتها مشيرًا إلى أن الحكومة حريصة على خفض نسبة التضخم ومحاربة الغلاء المعيشي ورفع دخل الفرد.

وأوضح عمر أن الحكومة الانتقالية بصدد العودة للمفاوضات مع الحركة الشعبية شمال برئاسة عبد العزيز الحلو.

وقال عمر إن السودان مضى في انفتاح ضخم في العلاقات مع العالم الخارجي مشيرًا إلى أن بلاده ستواصل في مرحلة الاندماج مع المحيط الإقليمي والدولي.

وفيما يتعلق بأزمة الكهرباء أكد خالد عمر أن الإنتاج الحالي (2200) ميغاواط/ساعة بينما تغطية الاستهلاك الكلي يحتاج إلى (2800) ألف ميغاواط/ساعة ولفت إلى أن العجز حوالي (600) ميغاواط/ساعة.

وذكر عمر أن حل أزمة الكهرباء لا يتم بين عشية وضحاها موضحًا أن الحكومة تعمل من أجل توفير المشاريع المتعلقة بالطاقة المتجددة وتشغيل وحدة قري (3) بالخرطوم بحري.

وأضاف: "زار رئيس الوزراء محطة قري (3) وشهد بداية أعمال تشغيل الوحدة الثالثة ووقف على المشاكل ووجه بتذليل المعوقات وضمان دخول الوحدة للشبكة الصيف القادم".

وتابع: "مشكلة الكهرباء ستحل لكن ليس بين عشية وضحاها ونحتاج محطات توليد جديدة وصيانة المحطات العاملة والمتاح معالجة المحطات وتوفير الوقود وقد نضمن إضافة (200) ميغاواط إذا تمكنا من ذلك".

وأردف: "هناك مشاريع الطاقة المتجددة ولدينا إجراءات لإصلاح التشريعات المتعلقة بالطاقة وتستغرق نحو عام ونتوقع ذلك بنهاية العام القادم".

وزير مجلس الوزراء: السودان يعتزم زيادة الربط الشبكي من (70) ميغاواط في الوقت الحالي إلى (120) ميغاواط العام القادم

وقال خالد عمر إن السودان يعتزم زيادة الربط الشبكي من (70) ميغاواط في الوقت الحالي إلى (120) ميغاواط العام القادم إلى جانب مشروع الربط مع إثيوبيا وقد يصل إلى ألف ميغاواط بتمويل من البنك الدولي وفق مراحل متدرجة تستغرق سنوات.

وأضاف: "هناك خطة حكومية لهيكلة قطاع الكهرباء واللجان المتخصصة تعمل على ذلك لرفع كفاءة هذا القطاع".

ردًا على شكوى مواطنة.. وزارة العدل: لا يوجد نص في القانون يمنع ضمانة المرأة

مسؤول: الحكومة بصدد مخاطبة المجتمع الدولي لتمويل الترتيبات الأمنية