مجلس الإفتاء السوداني يتحرى هلال رمضان مساء الخميس عبر لجنة مختصة

مجلس الإفتاء السوداني يتحرى هلال رمضان مساء الخميس عبر لجنة مختصة

لجنة مختصة ستتحرى هلال رمضان الخميس (Getty)

أعلن مجلس الإفتاء السوداني أنه سيتحرى رؤية هلال رمضان مساء الخميس عبر لجنة مزودة بالأجهزة الكشفية ستنتقل إلى طريق خلوي (40) كلم غربي العاصمة السودانية.

ويعقد مجمع الفقه الإسلامي في السودان برئاسة عبد الرحيم آدم سليمان اجتماعًا لتحري رؤية هلال رمضان مساء الخميس 29 شعبان 1441 الموافق 23 نيسان/أبريل 2020 بالعاصمة السودانية.

عدد ساعات الصوم سترتفع من 13:56 ساعة في اليوم الأول وصولًا إلى 14:19 ساعة في الأيام الأخيرة في السودان والذي يتقارب في عدد الساعات مع مصر

ونقل عضو في المجمع لـ"ألترا سودان" مشترطًا حجب اسمه لأنه غير مخول بالتصريح للإعلام، أن "المجمع كون لجنة لرصد هلال رمضان هذا العام في الكيلو (40) غرب مدينة أمدرمان على شارع شريان الشمال الرئيسي عبر أجهزة الرصد الحديثة لرؤية هلال رمضان وتحديد اليوم الأول من الشهر الكريم".

وتابع: "أصدر مجمع الفقه الإسلامي في السودان مناشدة للمواطنين الذين لديهم القدرة على رؤية هلال رمضان بإبلاغ أقرب محكمة شرعية للإدلاء بشهادة رؤية هلال رمضان".

اقرأ/ي أيضًا: الاستئناف تؤيد الحكم ضد المخلوع وتشطب الطعن

وفي العادة يتوحد توقيت شهر رمضان بين السودان والسعودية لسنوات ما أدى إلى تشكيل انطباع عام لدى السودانيين بأن تحديد شهر رمضان يعتمد على تحري الرؤية الصادرة عن علماء الدين في السعودية.

فيما أعلن عالم الفلك السوداني ورئيس الجمعية السودانية للفلك البروفسور معاوية شداد أن "اليوم الأول لشهر رمضان الجمعة 24 نيسان/أبريل" مضيفًا أنه "سيبدأ الصيام شخصيًا اعتبارًا من الجمعة دون أن ينتظر الفتاوى الشرعية لأن الحسابات الفلكية أثبتت أن القمر سيولد يوم الخميس".

ويحمل شداد في حديث مع "ألترا سودان" فقهاء الدين مسؤولية الإشكالات بشأن تحديد شهر رمضان لافتًا إلى أن الفقهاء يفضلون تحديد هذه الأمور للناس برؤية الهلال بالعين المجردة. وتابع شداد: "رؤية الهلال وسيلة وليست عبادة لكن الفقهاء يصرون على رؤية الهلال بالعين المجردة رغم الصعوبات في الأجواء خاصة خلال الصيف".

وأضاف: "يمكن لشخص واحد أن يحدد مصير أمة كاملة بالإدلاء بشهادته عن رؤية هلال رمضان وتقديمها إلى الفقهاء الذين يصدرون الفتوى بناءً على هذه الشهادة رغم أن بعض الأشخاص لديهم تهيؤات برؤية القمر".

ويوضح شداد أن الجمعية السودانية لعلوم الفلك حاولت كثيرًا إقناع الفقهاء بالاعتماد على العلم في تحديد شهر رمضان والحج لكن لا زالت بعض المناطق في السودان حتى اليوم تصر على صوم رمضان بعد مشاهدة القمر بالعين المجردة، حتى لو صاموا بعد يومين من حلول شهر رمضان.

اقرأ/ي أيضًا: الإجراءات الاحترازية لمواجهة كورونا تهدد أرزاق "ستات الشاي" وعمال الأجر اليومي

وتابع الفلكي شداد: الفقهاء يستندون على "صوموا لرؤيته وأفطروا لرؤيته" لكن هذا الأمر جاء في سياق عدم توفر الإمكانيات العلمية آنذاك. الآن يمكن الاعتماد على العلم لتحديد رمضان والحج. وأوضح أن عدد ساعات الصيام في السودان هذا العام حوالي (13) إلى (14) ساعة لأن "اليوم الأول 13:56 وآخر يوم في رمضان 14:19 ساعة".

ويشدد عالم الفلك السوداني على أن الجمعية السودانية أصدرت بيانها قبل أسبوعين وهي وفقًا لحسابات فلكية مسنودة بالعلم بإمكانها تحديد موعد عيد الفطر لهذا العام. واستدرك: "نحن لا نفضل تحديد عيد الفطر مع رمضان لأن ذلك يثير جدلًا كبيرًا ونفضل تحديد رمضان ثم لاحقًا عيد الفطر وهذه سياسات علماء الفلك".

معاوية شداد: لم نتمكن من تسليم نسخة من بيان الجمعية إلى مجلس الإفتاء السوداني نسبة للتدابير الصحية واعتمدنا على الوسائط الإعلامية لنشره

وأشار إلى الاعتماد على الوساط الإعلامية في نشر البيان الصادر عن الجمعية عن تحديد شهر رمضان لهذا العام، "ولم نتمكن من تسليم نسخة إلى مجلس الإفتاء نسبة للظروف الصحية والتدابير حول فايروس كورونا الجديد التي قيدت الحركة".

 

اقرأ/ي أيضًا:

بعد منشورات على فيسبوك.. مجموعة "دال" تفصل اثنين من موظفيها بسبب كورونا

احتمالية انهيار سد النهضة.. خبراء يتحدثون لـ"الترا سودان"