دارفور تعاني عدم توفر أجهزة فحص كورونا وخبير ينصح بشراء أجهزة أميركية

دارفور تعاني عدم توفر أجهزة فحص كورونا وخبير ينصح بشراء أجهزة أميركية

دارفور الكبرى (الموسوعة البريطانية)

تشكو ولايات دارفور من بطء ظهور نتائج الفحص المعملي لفيروس كورونا الجديد نسبةً لعدم توفر المختبرات بولايات دارفور الخمس، حيث تضطر السلطات الصحية لإرسال العينات بالطائرات إلى المعمل القومي للصحة العامة "ستاك" بالخرطوم.

خبير بالأنظمة الصحية: يكلف جهاز الفحص المعملي الأمريكي الصنع لفحص كورونا ألفي دولار، ويمكن شراء جهازين لكل ولاية بالسودان  لتسريع فحص عينات المشتبه بإصابتهم بفيروس كورونا الجديد.

وقال طبيب مختبر رئيسي بمدينة نيالا بولاية جنوب دارفور: "عدم وجود أجهزة فحص فيروس كورونا الجديد في الولاية، جعل التدابير الصحية تتأثر سلبًا بسبب عدم معرفة المشتبهين مصيرهم لأيام، مما يقلل فرص التباعد الجسدي بين المصابين وغير المصابين". وذكر الطبيب الذي حجب اسمه لأنه غير مخول له بالحديث إعلاميًا، إن السلطات الصحية الاتحادية لم تكترث لهذه الأزمة، وتعتمد على الطيران في نقل العينات إلى معمل "ستاك" القومي، وينتظر  المصابون بأعراض الوباء فترة قد تستغرق أسبوعًا كاملًا إلى (10) أيام للتأكد من كونهم مصابون بالمرض أم لا. وأشار الطبيب إلى أن هذه الإجراءات العقيمة لم تساعد الولاية في معرفة اتجاهات الوباء، وإتخاذ إجراءات لتقليل التباعد الجسدي بين المواطنين لوقف انتشار الفيروس الجديد، بجانب عدم توفر المعينات الصحية.

اقرأ/ي أيضًا: حالات الإصابة بفيروس كورونا تتجاوز حاجز الثلاثة آلاف حالة بالسودان

من جهته ينصح المحلل والخبير في سياسات النظام الصحي في أفريقيا، الخبير بمنظمة الصحة العالمية، حمودة أحمد عيسى، في تصريحٍ لـ"ألترا سودان"، بمخاطبة منظمة الصحة العالمية مكتب السودان لاستجلاب أجهزة الفحص المعملي أمريكية الصنع يطلق عليه اسم "جين سيفت" وسعرها فقط ألفي دولار أمريكي، لتوزيعها بالولايات لتساعد في فحص عينات الذين تظهر عليهم أعراض فيروس كورونا .

وأوضح عيسى، إن الجهاز يفحص (30) عينة يوميًا، ويمكن توفير جهازين لكل ولاية لفحص (60) حالة مشتبهة يوميًا، بمعدل (1800) حالة شهريًا، موضحًا أن منظمة الصحة العالمية بإمكانها توفير الجهاز لمناطق النزاعات التي تعاني من هشاشة النظام الصحي.

وقال عيسى، إن الجهاز الأمريكي يحلل نتائج (80%) من الحالات بشكلٍ سليم، وهذه خطوة كبيرة لولايات تعاني من صعوبة إرسال العينات إلى العاصمة وانتظار النتائج التي يتم اتخاذ الإجراءات الصحية على ضوئها.

وأوضح عيسى، إن الشركة الأمريكية تصنع ثلاثة آلاف جهاز يوميًا، نسبةً لتزايد الطلبات حول العالم، مشيرًا إلى أن الحكومة بإمكانها إطلاق نداء لشراء عشرات الأجهزة للولايات، بواقع جهازين لكل ولاية، أي شراء (36) جهاز فحص لـ(18) ولاية بسعر (72) ألف دولار فقط.

وكانت بعثة يوناميد العاملة في ولايات دارفور قد أعلنت تخصيص مليوني دولار لمكافحة الفيروس الجديد، وذلك مطلع أيار/مايو الجاري.

بينما أعلن وزير الصحة الاتحادية، الدكتور  أكرم علي التوم، إن وزارة الصحة تعتزم إطلاق خطة جديدة إعتبارًا من السبت القادم، ستغير خارطة النظام الصحي بالبلاد إلى الأفضل، متوقعًا إنعاش القطاع الصحي خلال أسبوعين فقط على خلفية هذه الخطة.

اقرأ/ي أيضًا

توزيع وتقاسم الولايات.. عقدة سلام جنوب السودان

الخرطوم: لا نزاع على الفشقة ومعالجة التعديات الإثيوبية عبر القنوات الدبلوماسية