حريق وانفجارات بمخازن أسلحة وذخائر تتبع للجيش السوداني بمدينة الضعين

حريق وانفجارات بمخازن أسلحة وذخائر تتبع للجيش السوداني بمدينة الضعين

انفجار (الجزيرة)

أدى حريق، نشب الثلاثاء، بأحد مخازن الأسلحة والذخائر التابعة للفرقة (20) بالقوات المسلحة السودانية، جنوب مدينة الضعين، حاضرة ولاية شرق دارفور، إلى حدوث انفجارات متتابعة، داخل المخزن الحربي، نتج عنها تطاير عدد من الشظايا والمقذوفات المتفجرة، كما تعالت ألسنة اللهب وامتدت لتلتهم عددًا من البيوت المجاورة، أدت إلى خسائر في ممتلكات ومتعلقات سكّان الحي.

لم يتم التعرف بشكل مؤكد على أسباب اندلاع النيران والانفجارات التي تلتها بمخازن الحامية العسكرية بالضعين

في الوقت الذي لم تقم فيه أي جهة رسمية بالكشف عن تفاصيل الحادثة، وذكر سكّان من الحي المتضرر، إنه لم يتم التعرف الأكيد على أسباب اندلاع النيران بمخازن الحامية العسكرية.

اقرأ/ي أيضًا: عقب شائعة بتخصيصه لمرضى "كوفيد 19".. مجهولون يتلفون مستشفى بأمدرمان

وكان شهود عيان من سكّان المدينة قد قالوا لـ"الترا سودان" إنهم استيقظوا حوالى الساعة الثانية من صباح الثلاثاء جرّاء أصوات انفجارات داوية، صادرة من مقر الفرقة العسكرية، قائلين إن الأصوات استمرت لأكثر من نصف ساعة، لتهدأ لاحقًا مخلفة هلعًا وقلقًا شديدين بين المواطنين، الذين قضوا تلك الدقائق مختبئين تحت من المقذوفات التي تطايرت عشوائيًا.

وقال شاهد عيان "من الواضح أن ضررًا بالغًا لحق بالحامية العسكرية، بحسب حجم النيران المشتعلة والانفجارات القوية والمتوالية".

ويشهد السودان مطالبات قديمة ومتجددة بإخلاء المدن والأحياء السكنية من المقرات والثكنات ذات الطبيعة العسكرية، ونقلها إلى مناطق طرفية غير مأهولة بالسكان، أسوة بالنظم المتبعة في أغلب بلدان العالم، تجاه المقار والوحدات العسكرية.

اقرأ/ي أيضًا

اللجنة الاقتصادية لقوى التغيير تقترح موازنة طارئة لستة أشهر لتفادي الانهيار

الحكومة تعتزم إعداد استراتيجية متكاملة للتفاوض مع الشعبية جناح الحلو