تكتيكات جديدة للمتظاهرين.. خوذات الرأس وأدوات الغوص

تكتيكات جديدة للمتظاهرين.. خوذات الرأس وأدوات الغوص

ساعدت التكتيكات التي لجأ إليها المتظاهرون في شارع القصر اليوم، على بقاء موكب شروني قبالة شارع القصر لساعات طويلة أمام تدفق عبوات الغاز والقنابل الصوتية إثر تعدد وسائل الحماية التي يتخذها المحتجون.

وعقب وصول موكب باشدار من جنوبي الخرطوم إلى محطة شروني؛ بدأت القوات الأمنية إطلاق قنابل الغاز لتفريق الموكب، لكن المئات من المتظاهرين شكلوا حائط صد وساعدوا على استمرار تدفق المتظاهرين إلى شارع القصر بفضل تكتيكات جديدة لتفادي أدخنة الغاز باستخدام ألواح معدنية ووضع غطاء معدني في الرأس ونظارات غطس، وهي أساليب مستحدثة في الاحتجاجات الشعبية التي بدأت بعد الانقلاب في تشرين الأول/أكتوبر الماضي.

الأساليب الجديدة لحماية المتظاهرين بدأت في الصعود في الاحتجاجات ضد الانقلاب

وتظاهر اليوم الأحد الآلاف في شارع القصر ضد الانقلاب العسكري في احتجاجات ترفض العودة إلى الوراء، مطالبة بتنحي العسكريين عن السلطة وتسليمها إلى المدنيين.

اقرأ/ي أيضًا: صقور الجديان في أمم أفريقيا.. مياه كثيرة مرّت تحت الجسر

وتطورت أساليب حماية المتظاهرين لأنفسهم من عبوات الغاز منذ الاحتجاجات التي انطلقت مناهضة للانقلاب في 25 تشرين الأول/أكتوبر الماضي، مثل ارتداء خوذات في الرأس ووضع نظارات الغطس التي تغطي العينين، ويسمح هذا التكتيك للمتظاهرين بمقاومة عبوات الغاز لساعات طويلة.

وتتقدم الاحتجاجات مجموعات تطلق على أنفسها "ملوك الاشتباكات" و"غاضبون بلا حدود"، ونجد المتظاهرين والمتظاهرات يتقدمن الخطوط الأمامية لمقاومة الترسانة الأمنية تبدو فعالة في نظرهن في عبور الموكب إلى شارع القصر.

للوهلة الأولى في الاحتجاجات المناهضة للانقلاب في السودان تعتقد أن المتظاهرين في الخطوط الأمامية مثل رجال الإطفاء يضعون أغطية معدنية في الرأس ويحملون ألواح معدنية حتى يتمكنوا من التقاط عبوات الغاز.

وتعد بعض المواد المحلية من العناصر الأساسية في الاحتجاجات الشعبية في السودان مثل "الخميرة" التي تدخل في صناعة الخبز وتجد العديد من المتظاهرين خاصة العناصر الميدانية المسؤولة من علاج المصابين يوفرونها لأنها تحمي من دخان الغاز وتأثيره على العينين.

ويعد التقاطع الرئيسي في محطة شروني مع شارع القصر من المواقع الأساسية التي يفضلها مجموعات الخطوط الأولى ولثلاثة أسابيع على التوالي.

وشهد موكب شروني إصابة العشرات بعبوات الغاز وجرى نقلهم إلى المستشفيات بالدراجات النارية والتي تشكل حلقة وصل بين الميدان والكوادر الطبية لتعذر دخول سيارات الإسعاف.

اقرأ/ي أيضًا

السلطات تتعهد بحماية المستشفيات وعدم ملاحقة المتظاهرين داخل الأحياء

هجرة الطلاب السودانيين المتزايدة إلى مصر.. ما هي الأسباب؟