بحث علمي عن فض الاعتصام لشقيقة أحد شهداء المجزرة

بحث علمي عن فض الاعتصام لشقيقة أحد شهداء المجزرة

(Getty)

أبدت الطالبة بقسم الشريعة والقانون بكلية الإمام الهادي أنفال معتصم سيف الدين محمد عبدالله، عن سعادتها لمناقشتها لأول بحث علمي لنيل درجة البكالوريوس في السودان يتعلق بفض الاعتصام عن  الجرائم الموجهة ضد الإنسانية.

وقالت أنفال معتصم شقيقة الشهيد البرعي مؤذن اعتصام القيادة العامة لـ"الترا سودان"، إنها ناقشت بحثًا علميا لنيل درجة البكالوريوس في القانون بدراسة تطبيقية على جريمة فض الاعتصام، بعنوان: "الجرائم ضد الإنسانية في القانون الجنائي الدولي- بالتطبيق على فض إعتصام القيادة العامة".

الطالبة أنفال معتصم لـ"الترا سودان": البحث تطرق لكافة الجرائم ضد الإنسانية وقمت بإجراء مقابلات مع أمهات الشهداء وعدد من شهود العيان

وأشارت إلى أن فكرة البحث تعود لاستشهاد شقيقها البرعي في اعتصام القيادة العامة، ومضت بالقول: "مؤخرًا شعرت بأن التناول الإعلامي لجريمة فض الاعتصام انخفض، وعملت على ضرورة إعادته للواجهة مرة أخرى حتى لا ننسى حق  الشهداء، ولكي تقف الجرائم والانتهاكات ضد الإنسانية".

اقرأ/ي أيضًا: مسارات الانتقال في السودان والجزائر تحت مجهر البحث في مؤتمر المركز العربي

وأكدت أنفال على أن البحث تناول الجرائم والانتهاكات الموجهة ضد الإنسانية بشكل عام في السودان، كجرائم دارفور وعدد من الجرائم التي وقعت في المنطقة الإقليمية كجرائم الحرب الطاحنة التي شهدتها رواندا بين الهوتو والتوتسي، والمجازر التي وقعت في العالم.

وقطعت أنفال معتصم بمواجهتها صعوبات في الحصول على مراجع علمية متخصصة للاستناد عليها في البحث، ومضت بالقول: "على الرغم من أن الجرائم ضد الانسانية تعود للحرب العالمية الثانية، إلا أنني لم أجد الكثير من المراجع والبحوث العلمية".

مشيرة إلى أن البحث تضمن استطلاع لعدد من أمهات الشهداء، بجانب الاستناد على ما أدلى به شهود عيان على مجزرة فض اعتصام القيادة العامة.

الباحثة أنفال معتصم
الباحثة أنفال معتصم

وقالت الطالبة أنفال إنها أبدت تخوفًا في البداية من رفض عنوان البحث لجهة وجود بقايا النظام البائد في المؤسسات التعليمية، ومضت بالقول: "الحمدالله الجامعة ماقصرت معاي ودعموني وقالوا لي نحن معك".

نافية مواجهتها لأي عراقيل سوى وفرة المراجع المتخصصة، في وقت تضمنت نتائج البحث ضرورة إيقاع العقوبة على المجرمين بجانب عدم الإفلات من العقاب، إضافة لضرورة تسليط الضوء على مثل هذه الجرائم، والحث على أهمية الحفاظ على النفس وسط المواطنين والمدنيين والأطفال.

تناول البحث العلمي الانتهاكات التي صاحبت مجزرة فض اعتصام القيادة العامة كالعنف الجنسي والإخفاء القسري

مشيرة إلى أن البحث تطرق إلى الانتهاكات التي صاحبت فض الاعتصام كالعنف الجنسي والإخفاء القسري، وزادت بالقول: "حاولت حصر المفقودين لكني لم أحصل على أرقام مؤكدة".

اقرأ/ي أيضًا: الحكومة الانتقالية تبدأ ورش تهيئة استئناف التفاوض مع حركتي "الحلو" و"نور"

مبدية رغبتها في مواصلة البحث بذات العنوان لنيل درجة الماجستير والدكتوراة، معلنة عن تكفل الجامعة ومحنها فرصة للدراسات العليا بحسب رغبتها سواء في نفس الكلية أو أي كلية أخرى.

دعت الباحثة لإفساح المجال في القنوات الفضائية لمساحات للتعريف بالشهداء

ودعت شقيقة الشهيد البرعي القنوات الفضائية إلى الاستمرار في عرض صور الشهداء، بجانب منح القنوات لمساحات للتعريف بالشهداء لكي لا يتم نسيانهم.

يذكر أن مناقشة البحث استمرت لنحو ثلاث ساعات بحضور رئيس مجلس أمناء كلية الإمام الهادي د. بخيتة الهادي، نائب عميد الكلية د. عبدالجليل حسن عبد الجليل، ورئيس قسم الشريعة والقانون مشرف البحث د. المسلمي الكباشي، وأسرة الطالبة وممثلي أسر الشهداء.

اقرأ/ي أيضًا

استمرار ارتفاع مناسيب مياه النيل الأزرق بمدينة سنجة

تقليص اليوم الدراسي بولاية الخرطوم نسبة لشح الخبز