الصحة تكشف عن إصابات جديدة بمرض الحصبة

الصحة تكشف عن إصابات جديدة بمرض الحصبة

تدفق آلاف اللاجئين الإثيوبيين إلى السودان منذ بداية الحرب الأهلية في إثيوبيا العام الماضي (Getty)

كشف مدير إدارة التحصين بوزارة الصحة الاتحادية د. إسماعيل سليمان، عن ظهور إصابات جديدة بمرض الحصبة في مناطق التعدين بولايتي نهر النيل والشمالية.

وقال سليمان في التنوير الصحفي الأسبوعي لوزارة الصحة الاتحادية بمنبر وكالة السودان للأنباء، اليوم الثلاثاء، إن وزارته تدخلت ونفذت حملات تطعيم تستهدف الفئة التي ظهر فيها المرض وسط المعدنين بولايتي الشمالية ونهر النيل. 

إصابة (800) حالة بالتهاب الكبد الوبائي وسط اللاجئين بولاية القضارف

مشيرًا إلى تنفيذ حملة تطعيم واسعة للأطفال بولاية جنوب دارفور عقب ظهور مرض الحصبة، قاطعًا باستهدافهم لـ(80) ألف طفل بحملة التطعيم، معلنًا عن إصابة (800) حالة بالتهاب الكبد الوبائي وسط اللاجئين في ولاية القضارف.

اقرأ/ي أيضًا: محامي شركة زين لـ"الترا سودان": المحكمة لم توجه التهمة لمناع بعد

مشددًا على أن الوزارة عملت على وضع احترازات لمنع انتقال التهاب الكبد الوبائي للمواطنين في المنطقة.

وطمأن مدير إدارة التحصين المواطنين باتخاذهم لكافة الإجراءات الفنية التي تؤكد سلامة اللقاح ومطابقته لمواصفات الصحة العالمية، وأردف: "لن نسمح بدخول لقاح إلا بعد التأكد من إجازته بواسطة المجلس القومي للأدوية والسموم ليتم استخدامه بعد الموافقة عليه".

معلنًا عن استئناف التطعيم بواسطة مصل أسترازينيكا بتوفير نحو (600) ألف جرعة من دولتي ألمانيا وفرنسا لإكمال الجرعة الثانية لكل من لم يكمل الجرعة، بجانب بدء حملات التطعيم بمصل "جونسون آند جونسون" بنهاية شهر آب/أغسطس الجاري.

وقال سليمان إن الحملة المقبلة تستهدف الكوادر الطبية بجانب المعلمين لجهة انطلاقة العام الدراسي، ومضى بالقول: "بنهاية العام 2022، سيتم تطعيم كافة الفئات بالتدرج".

في ذات السياق أعلن مدير إدارة الطوارئ بوزارة الصحة الاتحادية د. محمد عبدالحافظ الخضر عن وفرة أدوية الطوارئ في الإمدادات الطبية وكافة الولايات، وأردف: "هناك وفرة في أمصال الثعابين والعقارب، قمنا بتوزيعها على بعض الولايات التي نتوقع فيها ظهور اللدغات، وهناك كمية في مخازن الإمدادات الطبية سنقوم بتوزيعها إذا اقتضى الأمر في أي ولاية تحتاج للتدخل".

كاشفًا عن وصول بلاغات للوزارة بظهور الإسهالات المائية، ومضى قائلًا: "عقب التقصي عن الأمر اتضح بأنها إسهالات عادية ".

منبهًا إلى أن مجمل البلاغات عن فصل الخريف تمثلت في الأضرار التي لحقت بالمنازل جراء السيول والفيضانات بمنطقة الفاو بولاية القضارف.

اقرأ/ي أيضًا

استياء في "الصحافة والمطبوعات" بسبب نشر صحيفة لخبر مزيف عن تظاهرة للمثليين 

لاجئات جنوبيات في السودان.. صدمات ما بعد الحرب