البرهان لـ

البرهان لـ"الشرق": الفترة الانتقالية صعبة.. والدعم السريع تتبع للقوات المسلحة

البرهان (Getty)

أجاب الحوار الذي أجرته قناة "الشرق الإخبارية" مع رئيس مجلس السيادة الانتقالي، الفريق أول ركن عبدالفتاح البرهان، عن تساؤلات مصاعب الانتقال في السودان وتبرير الحكومة للضغوط الاقتصادية التي تواجه المواطن والموقف الرسمي من التوترات مع إثيوبيا حول سد النهضة والنزاع الحدودي، وحقيقة العلاقة بين القوات المسلحة السودانية وقوات الدعم السريع، والموقف الدبلوماسي بين "الخرطوم" و"الرياض" والموقف من الحكومة الإيرانية، علاوة عن الاتفاق السوداني الروسي لإنشاء قاعدة عسكرية بالبحر الأحمر. "الترا سودان" تابع المواد الترويجية للحوار، الذي من المتوقع أن ينشر السبت القادم، ورصد أبرز مضابطه.

مصاعب الانتقال ودعم دولي 

وصف رئيس مجلس السيادة الانتقالي، الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان، الفترة الانتقالية في السودان ب "الصعبة"، بفعل "تراكمات الماضي"، مشيرًا إلى أن السودان ظل لفترات طويلة يعمل وفق "نمط إدارة" مُختلف، مؤكدًا على أن التغيير الحقيقي في السودان يمر بمصاعب وتحديات. وأضاف: "هذه التحديات الشعب السوداني ضحى من أجلها، تحملها وسيتحملها حتى يصل إلى مُبتغاه".

البرهان:  "بدأنا محاولات الولوج في المنظومة المالية العالمية"

وعزا البرهان، في حوار مع قناة "الشرق الإخبارية" لم ينشر بعد، الضغوط الاقتصادية التي تمر على السودان، نتاج الإصلاحات الاقتصادية المطلوبة لاندماج السودان في المنظومة المالية العالمية. وأضاف البرهان، أن إحدى المطلوبات تتمثل في "المعالجات الاقتصادية الصعبة التي تحملها الشعب السوداني".

وأردف البرهان: "بدأنا محاولات الولوج في المنظومة المالية العالمية"، مشيرًا إلى أن الولوج في المنظومة العالمية يواجه "مصاعب ومطلوبات داخلية وخارجية تحاول الحكومة السودانية إيجادها".

اقرأ/ي أيضًا: سيدتان في منصبي الأمين العام والناطق الرسمي باسم الحركة الشعبية- شمال

ودعا البرهان المجتمع الدولي ودول "مؤتمر باريس" و"الترويكا" ومن أسماهم بـ"أصدقاء السودان"، للإيفاء بالالتزامات والمطلوبات لمساعدة السودان في الانتقال الديمقراطي.

سد النهضة.. السعي لتوافق ثلاثي

وأعلن رئيس مجلس السيادة الانتقالي، سعي السودان التوصل لتوافق ثلاثي بين "إثيوبيا، مصر والسودان"، حول الموقف من سد النهضة الإثيوبي، مؤكدًا على أن موقف السودان واضح للجميع فيما يخص قضيتي سد النهضة والأزمة الحدودية مع أديس أبابا، وتابع: "الحل السياسي التفاوضي السلمي هو الطريق للوصول إلى نتائج".

السعودية إلى جانبنا ولا علاقة لنا مع إيران

وفي حديثه حول العلاقات السودانية السعودية، كشف البرهان عن دعم المملكة العربية السعودية للتغيير في السودان مشيرًا إلى تنسيق جيد بين الدولتين في كثير من القضايا، وأضاف: "لعل تواجد القوات السودانية في الحدود الجنوبية للمملكة العربية السعودية أكبر دليل على هذا التعاون". 

وأوضح رئيس مجلس السيادة، أن العلاقة مع "الرياض" علاقة متأصلة ومتجذرة لدى الشعبين، وأردف: "يربطنا بها رابط الدين واللغة والتواصل بين الشعبين لم ينقطع أبدًا".

وحول العلاقات مع إيران، قال البرهان إن السودان ليست لديه أي علاقات مع إيران، ولم "يناقش أمر هذه العلاقة في أي مستوى رسمي" وتابع: "كثير من أصدقائنا وأشقائنا ينظرون بعين الريبة للأدوار التي تقوم بها إيران في المنطقة". وأوضح أن التشاور مع دول الإقليم بالمنطقة العربية كشف عن "تطابق في وجهات النظر حول العمل من أجل الاستقرار والأمن وتوطين دعائم الأمن في الإقليم".

القاعدة الروسية... لا ضغوط أمريكية "على الإطلاق"

ونفى البرهان تراجع "السودان" عن اتفاق القاعدة البحرية الروسية في البحر الأحمر، قائلًا إنه "ما يتم الآن التفاهم على كيفية صياغة هذا الاتفاق، وفي كيفية اعتماده بواسطة الجهات المسؤولة عن مثل هذا الإجراء، كالمجلس التشريعي والسلطات الأخرى المشاركة في الفترة الانتقالية"، وتابع: "هذا الاتفاق يحتاج إلى مراجعة، لأنه تم في فترة سابقة، والآن الأمور [في السودان] تغيرت". 

وحول وجود ضغوط أمريكية في هذا الصدد، أشار عبدالفتاح البرهان إنه لا توجد أي ضغوط أميركية في هذا الصدد "على الإطلاق".

تحقيق العدالة وإنصاف الضحايا

وقال رئيس مجلس السيادة السوداني، عبد الفتاح البرهان، إن محاكمة رموز النظام البائد المطلوبين للمحكمة الجنائية الدولية ستتم حسب ما يتم التوافق عليه بين المحكمة الدولية والأجهزة العدلية السودانية، مؤكدًا أن "كل الخيارات مطروحة أمام القضاء السوداني".

اقرأ/ي أيضًا: ما هي حدود التوترات بين الجيش والدعم السريع؟

وأعلن البرهان، في ترويج  نشرته "الشرق الإخبارية" لمقابلة لم تبث بعد، أن "إحدى أطروحات المحكمة الدولية أن تتم محاكمة الجنُاة "داخليًا"، وزاد: "المحاكمة الداخلية لديها مطلوبات، نحن نريد ان نحقق العدالة وأن ننصف الضحايا وأن نعيد الثقة في أجهزتنا العدلية والقضائية".

"الدعم السريع" تتبع للقوات المسلحة وتعمل بإمرتها 

وفي سياق مُنفصل، وصف رئيس مجلس السيادة الانتقالي في تصريحات نقلتها قناة "الشرق الإخبارية"، العلاقة بين القوات المسلحة السودانية وقوات الدعم السريع بـ"الممتازة"، مشددًا أنها قوات نظامية بحكم القانون. 

البرهان: قوات "الدعم السريع" لا تدخل ضمن توصيف اتفاق السلام "جوبا" للقوات المستهدفة بعمليات الدمج

وأكد البرهان أن قوات "الدعم السريع" لا تدخل ضمن توصيف اتفاق السلام "جوبا" للقوات المستهدفة بعمليات الدمج، مشيرًا إلى أنها "جزء من القوات المسلحة، وهي قوة نظامية تعمل بإمرة القوات المسلحة السودانية". وأضاف: "متى ما كانت هناك إجراءات حتمًا ستتم منفصلة عن التي ستتم للحركات الأخرى".

اقرأ/ي أيضًا

إلى أين يمضي "اعتصام العدالة"؟

عرض مفصل لكتاب "أحمد أبوشوك" المعنون: "الثورة السودانية