الإهمال الحكومي يضيّع فرصة شهادة الأساس على الطلاب المكفوفين بكسلا

الإهمال الحكومي يضيّع فرصة شهادة الأساس على الطلاب المكفوفين بكسلا

تعبيرية (Getty)

لم يتمكن أربعة طلاب مكفوفين من اللحاق بامتحانات شهادة الأساس الصف الثامن اليوم الأحد بمدينة كسلا شرق البلاد، نتيجة لعطل أصاب السيارة التي كانت تقلهم وعدم خضوعها للصيانة بواسطة الإدارة المختصة بوزارة التربية والتعليم الولائية.

وانطلقت اليوم الأحد امتحانات شهادة الأساس لطلاب الصف الثامن في غالبية ولايات السودان بما فيها الخرطوم، وسط مخاوف من رداءة النتيجة جراء الإغلاقات والاضطرابات التي صاحبت العام الدراسي.

درسوا بالمدارس العامة في ظروف بالغة التعقيد ليحرمهم إهمال حكومة الولاية من الجلوس لامتحاناتهم

وأكدت الناشطة في مجال تعليم الطلاب ذوي الإعاقة وئام فضل في حديث لـ"الترا سودان"، أن أربعة طلاب مكفوفين لم يجدوا مواقعهم في امتحانات شهادة الأساس في مدينة كسلا والتي انطلقت اليوم.

اقرأ/ي أيضًا: سفراء الاتحاد الأوروبي يشاركون السودانيين حملات النظافة في يوم البيئة

وأوضحت فضل أن الإدارة المختصة لم تحدد للطلاب المدارس التي وزعوا فيها، ولم تملكهم أية معلومات عن الامتحانات وقالت: "فوجئنا صباح اليوم بأربعة طلاب مكفوفين يحرمون من الامتحانات بعد تعب ثمانية أعوام من الدراسة".

وأردفت وئام فضل: "درس الطلاب المتضررون في مدارس عامة، ومع ذلك عندما جاء وقت الامتحان لم يتم ترحيلهم إلى مراكز الامتحانات في تعامل غير مقبول من السلطات المختصة في كسلا".

ويعاني الطلاب/ت بولاية كسلا من عدم تهيئة مراكز التعليم بسبب وضع الحكومة لتعليم الطلاب ذوي الإعاقة في أدنى الاهتمامات، كما يقول المختصون في هذا المجال.

وقبل شهرين نفذ طلاب معهد النور بمدينة كسلا وقفة احتجاجية قرب المدرسة للمطالبة بالحقوق الأساسية في التعليم.

اقرأ/ي أيضًا: "كهنة آمون".. رواية جديدة لأحمد المك

من جهتها ذكرت معلمة بمدينة كسلا في تصريحات لـ"الترا سودان"، أن السيارة التي تقل الطلاب المكفوفين من المنازل إلى مراكز الامتحانات متعطلة ولم تخضع للصيانة، مشيرةً إلى أن الطلاب عندما استعدوا للخروج من المنازل لم تحضر عربة الترحيل، وعندما استفسرت عائلاتهم أخطرتهم الإدارة المختصة أن السيارة معطلة.

معلمة: هذا عار كبير تتحمله حكومة ولاية كسلا 

وأضافت المعلمة التي اشترطت حجب اسمها حتى لا تلاحقها وزارة التربية بالمساءلة: "ساعتان فقط كانت كفيلة بحرمان الطلاب من الامتحانات، وهذا عار كبير تتحمله حكومة ولاية كسلا التي لا تبخل بالصيانة على سيارات المسؤولين لكن عندما يتعلق الأمر بحافلة الطلاب لا يكترثون".

وتابعت: "في الغالب لم يتم تجهيز أي موقع لإجلاس هؤلاء الطلاب الذين درسوا ثمانية أعوام دون أي جهد من الحكومة المحلية لتتويج هذه السنوات بالانتقال إلى المرحلة الثانوية".

اقرأ/ي أيضًا

هجوم على اعتصام مشرحة التميز يخلف شهيدًا وثلاثة مصابين

اعتصام بالعبيدية والفاروق بالتزامن مع اليوم العالمي للبيئة